صحه

محمد الفولى يوضح علاقة السمنة بالمناعة في ظل وباء كورونا

كتبت : هدي العيسوي

صرح الدكتور محمد الفولى عضو هيئة التدريس بكلية الطب جامعة عين شمس واستشاري جراحات السمنة والمناظير وشفط الدهون، وصاحب مبادرة “صحتك أحلى بدون سمنة”، أن السمنة لها دور رئيسي لإصابة الشخص بأمراض المناعة الذاتية، و ذلك لأن السمنة تؤدي إلى إنهيار قدرة الجسم على الحماية الذاتية، حيث تكون بيئة مناسبة لأمراض المناعة الذاتية وتكون بيئة ملائمة للإصابة بالإلتهابات التي تؤدي إلى تطور المرض و إعاقة علاجه.

وقال الدكتور محمد الفولى أستاذ جراحات السمنة، أن مرضى السمنة يعانوا من صعوبة في التنفس أثناء النوم بسبب زيادة الوزن، و فيروس كورونا يصيب الجهاز التنفسي حيث الصعوبة في التنفس و الكحة الجافة، و هذا يثبت أيضاً أن مرضى السمنة هم الأكثر عُرضة للإصابة بالكورونا.

وتابع الدكتور محمد الفولى، أن تكميم المعدة هي عملية لتصغير المعدة حتى تصبح على شكل الكم أو الموزة والتي تقلل من افراز هرمون الجوع وذلك للتخلص من السمنة وتغيير نمط الحياة للأفضل حيث التغيير في نوع الأكل والإلتزام بالغذاء الصحي السليم والتخلص من الأمراض المزمنة المصاحبة للسمنة مثل ارتفاع ضغط الدم، الكوليسترول، التهاب المفاصل و الصعوبة في التنفس و كذلك ارتفاع المناعة للحفاظ على وظائف و أعضاء الجسم التي تأثرت بسبب وجود الكثير من الخلايا الدهنية.

وأضاف الدكتور محمد الفولى، أن زيادة الوزن يمكن أن تزيد من إحتمالية خطر الإصابة بـCovid-19 الحاد بنسبة 40 في المائة ، في حين أن الأشخاص الذين يعانون من السمنة المفرطة أكثر عرضة بنسبة 70 في المائة للدخول إلى المستشفى بسبب المرض.

وأوضح الدكتور محمد الفولى أن السمنة تمثل إحدى أخطر المشكلات الصحية في العالم إذ تزيد من خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية والسكري، إضافة إلى خطر التدهور المعرفي والخرف، بما يشير إلى أن السمنة تؤدي إلى حدوث تغيرات في الدماغ إذ يؤدي ارتفاع معدلات الدهون في الجسم إلى صغر حجم الكتلة الرمادية بالمخ.

وأشار الدكتور محمد الفولى أن السمنة تؤثر بشكل ملحوظ على الهرمونات وجهاز المناعة بالجسم، مما يؤدي إلى حدوث التهابات تضر بأنسجة المخ.

زر الذهاب إلى الأعلى