صحه

محمود زكريا: عملية تكميم المعدة ثنائى التقسيم علاج فعال لمرض السمنة المفرطة

كتبت : هدي العيسوي

صرح الدكتور محمود زكريا أستاذ جراحات السمنة و السكر بجامعة عين شمس وعضو المنظمة الدولية لجراحي السمنة المفرطة وعضو كلية الجراحين الملكية بلندن، أن هناك ما يسمى في عالم جراحات السمنة بتكميم المعدة ثنائى التقسيم ويتم فى هذه العملية عمل تكميم للمعدة أو قص و إستئصال 80% من المعدة متضمنة قبة المعدة وهى المكان المسئول عن إفراز هرمون الجريلين المسئول عن الشعور بالجوع مع عمل وصلة بين المعدة والأمعاء الدقيقة و عمل وصلة اخرى بين الأمعاء الدقيقة.

وقال الدكتور محمود زكريا أستاذ جراحات السمنة والسكر، تعمل عملية تكميم المعدة ثنائى التقسيم على تقليل كمية الطعام وتقليل إمتصاص الطعام كما إنها تعمل على تعديل هرمونات الجهاز الهضمي الخاصة بضبط مستوى السكر فى الدم بحيث تؤدى إلى شفاء مرض السكر من النوع الثاني وعلاج مرض إرتفاع ضغط الدم، وتؤدى عملية تكميم المعدة ثنائى التقسيم إلى خفض مستوى الكوليسترول والدهون بالدم.

وأوضح الدكتور محمود زكريا الفرق بين عملية تكميم المعدة ثنائى التقسيم و عملية الساسى، قائلا: أنه فى عملية الساسى يتم عمل تكميم (قص) للمعدة مع عمل وصلة واحدة فقط بين المعدة والأمعاء الدقيقة بطريقة الأوميجا لوب، وتتميز عملية تكميم المعدة ثنائى التقسيم بإنعدام إحتمالية حدوث إرتجاع مرارى بعد العملية وهى إحدي المضاعفات المحتملة بعد عملية الساسى كما تتميز بأن نتائجها أفضل من عملية الساسى فى ما يتعلق بنزول الوزن والمحافظة على الوزن المثالى.

وتابع الدكتور محمود زكريا ، أن عملية تكميم المعدة ثنائى التقسيم تشفى من مرض السكر من النوع الثانى حيث تحفز العملية إفراز هرمونات مفيدة جداً GLP1 وPYY من الجزء الأخير من الأمعاء الدقيقة مما يؤدى إلى زيادة إفراز هرمون الإنسولين من البنكرياس والإقلال من الهورمونات المضادة للإنسولين والتقليل من مقاومة خلايا الجسم للإنسولين وزيادة كفاءة الإنسولين.

وأشار الدكتور محمود زكريا معظم المرضى يفقدون تقريباً 80 % من الوزن الزائد في السنة الأولى إلا أن العديد من المرضى فقدوا من 90 إلى 100 % من الوزن الزائد في حال إتباع النظام المعد ومزاولة التمارين الرياضية بانتظام والمتابعة في عيادة السمنة.

زر الذهاب إلى الأعلى