محافظات

الحبس 6 أشهر لشاب تحرش بفتاة في الفيوم.. الحكم الأول من نوعه بالمحافظة

كتب : هاني رفاعي

فرحة وسعادة غامرة اجتاحت أسرة الطالبة أسماء محمود حُسني، والمقيمة بقرية المندرة التابعة لمركز الفيوم، بعد صدور حكم من محكمة جنح الفيوم، ضد شاب يدعى رأفت أحمد رأفت، بالحبس 6 أشهر، وذلك في القضية رقم 55 جنح قسم أول لسنة 2021، والمقيدة برقم 863 كلي الفيوم، إذ تحرّش المتهم بالطالبة في شهر أغسطس الماضي في شارع أحمد شوقي بالفيوم، واعتدى عليها بالضرب حينّما عنّفته على مطاردته لها، ليكون أول حكم من نوعه يصدر ضد متحرش بمحافظة الفيوم

وقالت أسماء محمود حسني،، أنّ الحكم أثلج صدرها وصدر أسرتها بعدما عاشوا أياماً صعبة لم يكونوا يناموا خلالها، خصوصاً هي ووالدتها حيث لم تتمكن من نسيان تعرضت لها من تحرش وضرب، حينما عنّفته على تحرشه بها.

وأضافت «أسماء»، أنّ الواقعة تعود إلى يوم 8 أكتوبر الماضي، حينما كانت متوجهة للحصول على درس خصوصي بمدينة الفيوم، ونزلت من السيارة في منطقة البارودية ثم سارت على قدميها بمنطقة أحمد شوقي متجهة للدرس، ولكنها فوجئت بشاب يسير وراءها ويطلب رقم هاتفها وبدأ يغازلها ويلاطفها في بداية الأمر، ثم تطوّر الأمر وبدأ يتحرش بها ويقول لها ألفاظاً وكلمات مسيئة وخارجة حتى ضاقت ذرعاً فتوقفت وعنفّته فتعدى عليها بالضرب وسط المارة، وأخذ هاتفها المحمول، وسلسلة كانت ترتديها.

وأوضحت أنّها عادت إلى المنزل باكية ووجهها متورم وبه كدمات، وروت لوالديها ما حدث فاصطحبها والدها إلى مكان الواقعة، وطلبوا من صاحب أحد المحال تفريغ الكاميرا والتي رصدت الواقعة بالكامل، فأخذ نسخة منها وإتجه إلى قسم شرطة أول الفيوم وحرر محضراً بالواقعة، مُطالباً بتفريغ الكاميرات بالمنطقة، وبالفعل تم ضبط الشاب وتحرير محضر ثم جرى إخلاء سبيله على ذمة القضية بكفالة مالية.

وطالبت «أسماء»، ضباط مديرية أمن الفيوم، بسرعة ضبط الجاني، نظراً لهروبه وعدم حضوره الجلسة، حتى يقضي عقوبته كي تكون رادعاً له تمنعه من تكرار فعلته مع أي فتاة أخرى، وحتى تكون عبرة لباقي الشباب كي لا يتعرضوا لأي فتاة في الشارع، وتتمكن الفتيات من السير في الشارع دون خوف.

وكشف هشام الدوح محامي المجني عليها، أنّ المتهم حصل على عقوبة بالحبس 6 أشهر طبقاً للمادة رقم 306 أ مكرر من قانون العقوبات، والتي تنص على أنّه «يعاقب بالحبس مدة لا تقل عن ستة أشهر وبغرامة لا تقل عن ثلاثة آلاف جنيه ولا تزيد على خمسة آلاف جنيه أو بإحدى هاتين العقوبتين كل من تعرض للغير في مكان عام أو خاص أو مطروق بإتيان أمور أو إيحاءات أو تلميحات جنسية أو إباحية سواء بالإشارة أو بالقول أو بالفعل بأية وسيلة بما في ذلك وسائل الإتصالات السلكية أو اللاسلكية».

وأشار «الدوح» إلى أنّه في حالة تكرار الفعل من الجاني ولاحق وتتبع المجني عليه، تكون العقوبة بالحبس لمدة لا تقل عن سنة وغرامة لا تقل عن 5 آلاف جنيه ولا تزيد عن 10 آلاف جنيه أو إحدى هاتين العقوبتين، موضحاً أنّه في حالة العود يتم مضاعفة عقوبتا الحبس والغرامة في حديهما الأدنى والأقصى.

زر الذهاب إلى الأعلى