منوعات

“دماغه شغالة”.. طبيب خاف على أسرته من عدوى كورونا فصنع خيمة فى منزله

بادر طبيب من ولاية كاليفورنيا الأمريكية يعمل في الخطوط الأمامية لمعالجة المصابين بفيروس كورونا الجديد، بابتكار فكرة جديدة لحماية أسر الأطباء من خطر العدوى بالوباء العالمي، حيث عزل نفسه عن أسرته، فأقام خيمة بالقرب من منزله لينام فيها كل ليلة بعد عودته من المستشفى التي يعمل بها، وذلك في خطوة لحماية زوجته وأطفاله من المرض العالمي وتناقلت فكرته وسائل الاعلام العالمية.




الطبيب الامريكى صاحب الواقعة

وقرر الدكتور تيمي تشينج، الذي يعيش في كاليفورنيا، الانعزال في خيمة لحماية عائلته من المرض القاتل، وأقام الدكتور تشنج الخيمة في مرآبه حيث كان ينام كل ليلة بعد يوم عمل شاق في المستشفى لحماية زوجته وأطفاله.

وكتب تشنج على صفحته في “فيسبوك”: “أصبحت طوعًا بلا مأوى لحماية عائلتي إذا أصبت بالعدوى وأعيد الفيروس إلى المنزل، وأمضيت ليلة واحدة في سيارتي ، ثم أربع ليال في غرفة الاتصال بالمستشفى، وفي اليوم الخامس ، توصلت زوجتي إلى فكرة العيش في خيمة في مرآبنا”.




الطبيب فى خيمته

ووفق صحيفة “الديلى ميل” البريطانية، يعمل الطبيب تشنج في مركز UCI الطبي في ايرفين، حيث يعمل كأخصائي رئوي ورعاية حرجة.

وفي البداية، كان تشنج ينام في سيارته أو في غرفة في المستشفى لكن ذلك لم يكن مريحًا، ولكن في خيمته لديه بعض وسائل الراحة المنزلية بما في ذلك فراش مزدوج ووسادة وجهاز كمبيوتر محمول.




طبيب يصنع خيمة فى منزله

وقال تشنج، الذي يعتقد أنه قد يضطر للعيش في الخيمة لأشهر ، إنه يحتفظ بالوجبات الخفيفة في مكان قريب ، وتتركه عائلته بالطعام عند باب المرآب، كما أن الخيمة بجوار سيارته. يعتقد أنه يمكن أن يعيش خارج خيمة المرآب لعدة أشهر.

وتابع: “يمكنك مساعدتي وعمال الرعاية الصحية الآخرين ليصبحوا بلا مأوى من خلال البقاء في المنزل” ، وناشد في صفحته بموقع “فيسبوك” في منشور تمت مشاركته 38000 مرة ولديه 34000 إعجاب: “افعل ذلك لا أحد رائع جدًا للبقاء في المنزل، لا أحد يتمتع بصحة جيدة لدرجة أنه لا يمرض، ابق في المنزل وساعد في وقف انتشار هذا الفيروس.. يعمل عدد لا يحصى من الأطباء والممرضات وغيرهم من العاملين في مجال الرعاية الصحية بجد لإنقاذ حياتك. أقل ما يمكنك فعله هو البقاء في المنزل حتى نتمكن أيضًا من العودة إلى المنزل لأحبائنا يومًا ما”.


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى