منوعات

مدرب لياقة بدينة إيطالى مصاب بكورونا يروى معاناته مع المرض

أبرز ما قيل فى العديد من وسائل الإعلام العالمية أن فيروس كورونا المستجد يصيب كبار السن، وأصحاب الأمراض مزمنة بشكل أغنف من الأشخاص العاديين، وأن المناعة القوية تطرد الفيروس وتتغلب عليه، لكن كان لمدرب لياقة بدنية إيطالى رأى آخر.

تقول صحيفة “إندبندت” إنه حينما بدأ كورونا يتفشى، كان فوستو روسو واثقاً من جهاز مناعته، فهو شخص رياضى ومدرب كرة قدم وعمره 38 سنة، ولم يدخن أو يعانى مشاكل صحية سابقا، وهو ما جعله يعتقد أن الوباء بعيدا عنه.




روسو

وعندما بدأت تظهر الأعراض عليه اعتقد أنها إنفلونزا عادية، لكن هذا الهجوم كان بمثابة جرس إنذار أول دق محذراً فى 5 مارس الجارى.

ويقول، الصداع تحول إلى حمى، ودرجة الحرارة وصلت 38 درجة مئوية، فنصحنى الطبيب بتناول أقراص باراسيتامول والنوم، لكن بعد مرور ثلاثة أيام، لم تنخفض الحرارة وأصبحت منهكاً للغاية ولا أقوى على المشى، وتحولت عضلاتى من عضلات شخص رياضى متمرس إلى كتلة من الأنسجة المؤلمة.

روسو، شرح بالتفاصيل، حيث أكد “كانت قدماى تؤلمانى، وكل جزءٍ من عظامى أيضاً، لم أكن أشعر بالجوع أبداً وعانيت من سعالٍ جاف… لم يكن بوسعى أن أشم أو أتذوق أى شىء”.

وتابع السعال تحول إلى مشكلة تنفس جعلتنى ألهث لاستنشاق بعض الهواء، فالسعال كان يجرح حنجرتى.

ويروى روسو لحظاته الصعبة مع العزل، حيث يقول، ولداى كانا يلعبان عندما دخل فريق الطوارئ الطبى الذى ارتدى أقنعة واقية وثياباً خاصة وهو ما صدمهما.

ويضيف بعد نقلى إلى الطوارئ ثم إلى المستشفى المخصص بالكامل لمعالجة المصابين بكوفيد 19، ازداد الالتهاب الرئوى سوءاً إلى حد احتاجى جهاز CPAP التنفسى .. لكن أكثر ما أرعبني هي عدم قدرتي على التنفس .. ولكن مع الوقت تعايشت مع الأمر رغم الإحساس بأن أحدهم يدفعنى إلى تحت الماء.

اندبندت تقول، كان روسو من بين المحظوظين. فبعدما أمضى 6 أيام وليال على الجهاز التنفسي متمسكاً بالحياة، استقر ضغط تنفسه بشكل كافٍ أتاح له الانتقال إلى وضع ينفع معه استعمال قناع أوكسجين، حتى اقترح أحد الأطباء إعطاءه “توسيليزوماب”، وهو مكون يُستخدم في أدوية معالجة لحالات التهاب المفاصل وتناول هذا الدواء الذي حقق نتائج إيجابية مع مرضى كوفيد 19 الحاد.

روسو حاول أن يرسل بحديثه ووصف تعبه وإرهاقه ومعاناته، رسالة إلى العالم، بأن الفيروس لا يستهدف الأشخاص المتقدمين في السن أو الذين يعانون مشكلات صحية وحسب، وبوسعه أن يستهدف أياً كان.

يقترب روسو من الخروج من الأزمة، ففى حال تأكدت نتيجة العينة الأولى من خلال فحص ثان، سيكون بوسع روسو الإعلان عن خلو جسمه من الفيروس، وعندها سيُسمح له بالذهاب إلى عائلته خلال الأيام القليلة المقبلة.


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى