آراء حرة

نبيل أبوالياسين:عن فلم «أصحاب ولا أعز »يروج للمثلية الجنسية

كتبت : نسمه تشطة

دعا”نبيل أبوالياسين” رئيس منظمة الحق الدولية لحقوق الإنسان، في بيان صحفي صادر عنه اليوم «الجمعه» للصحف والمواقع الإخبارية، الشعب المصري الحر، والعربي صاحب القيم، والمبادئ إلى مقاطعة منصة نتفلكس، وإلغاء الإشتراك فيها، وطالب النائب العام المصري، والنائب العام في كل الدول العربية، والجهات المعنية، بمنع عرض فيلم«أصحاب ولا أعز».

وتأتي دعوة “أبوالياسين” في أعقاب حالة الجدل التي أثارها هذا الفيلم الذي أنتجته “نتفلكس”، والنقاش الدائر حول أعمال المنصة الفنية، وتأثيرها السلبي على قيم المجتمع المصري، والعربي.

وأضاف”أبوالياسين”بأنه قد تكون دعواتي لايهتم بها الكثير، وقد يقول البعض إن عدم الإشتراك، أو إلغاء عضويتة من”نتفلكس”، مش هيخسر الشركة الكثير، ولكن لاتنسى ستُسأل يوم القيامة عن أي مبلغ صغراً، أو كبيراً تدفعه لشركة هدفها الأول معاداة الإسلام والمسلمين، وهدم أي قيم، وأي أخلاق في المجتمع.

وأشار”أبوالياسين” إلى إستراتيجية سياسة الشركة واضحة للجميع فهمي تُعادي الإسلام وهدفها الشباب العربي، والمسلم في المرتبة الأولى فضلاً عن هدمها لكل القيم، والمبادئ العربية والإسلامية.

حيث تعرض الفيلم للعديد من الإنتقادات، والمطالبات بمنع عرضه بمجرد طرحه على المنصة في 20 يناير الجاري بسبب ما تضمنه من قضايا جدلية مثل الخيانة، الزوجية، والميول الجنسية المثلية، وغيرها من الإنتقادات، وأثار جدل واسع النطاق على جميع منصات التواصل الإجتماعي.

وطالب”أبوالياسين”بوقف التعامل مع شركة”نتفلكس” حفاظاً على الأسرة المصرية، والعربية مما تعرضه، وأنه يجب على وزارة الثقافة المصرية، وغيرها في الدول العربية، بأن تتخذ إجراءات عاجلة بعدم عرض هذا الفيلم في مصر، وفي الدول العربية جمعاء، وذلك لمخالفتةُ المعايير كافة، وإتخاذ إجراءات قانونية ضد صناع هذا الفيلم.

وأكد”أبوالياسين” أن منصة “نتفليكس” مشبوهة وتعد الأولى، والبارزه التي تروج للمثلية الجنسية، والمعروفه بمعادتها للإسلام، وإستهدافها للشباب المسلم، والعربي، للخروج عن قيم المجتمعات العربية.

مؤكداً؛ أنه إنتظرنا رد الجهات المعنية المسؤولة عن عرض الأفلام، وغيرها من الأعمال الفنية، وخاصة الجهات الرقابية، ولكن وللأسف لم يأتي ردهم على مستوى الحدث، ودائماً ما نرى ترتخي في إتخاذ الإجراءات الحاسمة والصارمة التي تليق بقيمة شعوب تلكما الجهات المسؤولة«الشعب المصري، والعربي» لتمتص الغضب الثائر على منصات التواصل الإجتماعي، وغيرها لتحمي شبابنا من المؤامرات الخبيثة التي تريد النيل منهم ومن قيم المجتمعات العربية.

زر الذهاب إلى الأعلى