تقارير وتحقيقات

مقال عن الخيانة .. وورودها في القرآن الكريم

كتب : عبدالرحمن فوزي سيد

الخيانة هي انتهاك أو خرق لعهد مفترض أو الأمانة أو الثقة التي تنتج عن الصراع النفسي في العلاقات التي بين الأفراد أو بين المنظمات أو بين الأفراد والمنظمات. في كثير من الأحيان، تحدث الخيانة عند دعم أحد المنافسين أو نقض ما تم الاتفاق عليه مسبقا أو القواعد المفترضة بين الطرفين. ويشتهر الشخص الذي يخون الآخرين بالغادر أو الخائن. يشتهر استخدام الخيانة أيضا في المجال الأدبي وفي كثير من الأحيان يقترن بالتغير المفاجئ في أحداث القصة أو يكون السبب فيها.

في علم النفس، يصف المتمرسون الخيانة على أنها نقض للعقد الاجتماعي؛ إضافة إلى ذلك، فقد انتقدت وجهة النظر المذكورة، بما يدعي أن المصطلح العقد الاجتماعي لا يعبر بدقة عن ظروف ودوافع وآثار الخيانة.

معنى الخيانة لغةً واصطلاحًا
الخيانة لغةً:
الخيانة نقيض الأمانة، من خانه خَوْنًا وخيانة ومَخَانة، واختانه، فهو خائن والجمع خانة وخَوَنَةً وخُوَان، ويُقال: خُنْتُ فلانًا، وخنت أمانة فلان.

الخيانة اصطلاحًا:
قال الراغب: (الخيانة مخالفة الحق بنقض العهد في السِّر).
وقيل: هي (الاستبداد بما يؤتمن الإنسان عليه من الأموال والأعراض والحرم، وتملك ما يستودع، ومجاحدة مودعه)

النَّهي عن الخيانة وذمُّها في القرآن والسنة وأقوال العلماء
عدل
في القرآن
عدل
وقد وردت الخيانة في خمسة معانٍ في القرآن:

(الأَوّل: في الدِّين

((وَتَخُونُواْ أَمَانَاتِكُمْ)) [الأنفال: 27].

الثاني: في المال

((وَلاَ تَكُن لِّلْخَآئِنِينَ خَصِيمًا)) [النساء: 105].

الثالث: في الشرع

((وَإِن يُرِيدُواْ خِيَانَتَكَ فَقَدْ خَانُواْ اللّهَ مِن قَبْلُ)) [الأنفال: 71]. أي: إِن تركوا الأَمانة في السُّنَّة فقد تركوها في الفريضة.

الرّابع: الزِّنى

((وَأَنَّ اللّهَ لاَ يَهْدِي كَيْدَ الْخَائِنِينَ)) [يوسف: 52].

الخامس: نَقْض العهد

((وَإِمَّا تَخَافَنَّ مِن قَوْمٍ خِيَانَةً)) [الأنفال: 58].)

[((إِنَّ اللَّهَ لَا يُحِبُّ كُلَّ خَوَّانٍ)) أي: خائن في أمانته التي حمله الله إياها، فيبخس حقوق الله عليه، ويخونها، ويخون الخلق. ((كَفُورٌ)) لنعم الله، يوالي عليه الإحسان، ويتوالى منه الكفر والعصيان، فهذا لا يحبه الله، بل يبغضه ويمقته، وسيجازيه على كفره وخيانته، ومفهوم الآية، أن الله يحب كل أمين قائم بأمانته، شكور لمولاه.

وقد نهى الله عنها في مواضع كثيرة، منها:
قال تعالى (في سورة الحج):

إِنَّ اللَّهَ يُدَافِعُ عَنِ الَّذِينَ آمَنُوا إِنَّ اللَّهَ لَا يُحِبُّ كُلَّ خَوَّانٍ كَفُورٍ.

في السنة النبوية
عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: كان رسول الله ﷺ يقول:

(اللهم إني أعوذ بك من الجوع، فإنَّه بئس الضجيع، وأعوذ بك من الخيانة، فإنها بئست البطانة).

نتائج وعواقب الخيانة
عدل
1- الفُرْقَة بين الناس وفقدان الثقة بينهم، وانتشار الخيانة في مجتمع ما هو من علامات هلاكه واضمحلاله.

2- تفشي الغش والكذب والظلم بينهم، لأن الخيانة تجرُّ معها كل تلك الرذائل.

3- إعراض الله تعالى عن مرتكبها، وعدم محبته له:

قال تعالى (في سورة النساء): ((إِنَّ اللَّهَ لَا يُحِبُّ مَن كَانَ خَوَّانًا أَثِيمًا)).

4- الخيانة صفة أساسية مِن صفات المنافقين، الذين توعدهم الله بأشد العذاب:

قال تعالى (في سورة النساء): إِنَّ الْمُنَافِقِينَ فِي الدَّرْكِ الْأَسْفَلِ مِنَ النَّارِ وَلَنْ تَجِدَ لَهُمْ نَصِيرًا

5- الخيانة مرض عضال إذا تمكَّن من الإنسان؛ جرَّده من إنسانيته، وجعله وحشًا يهيم وراء ملذاته فقط ولا يبالي بشيء آخر.

زر الذهاب إلى الأعلى