آراء حرة

رئيس منظمة الحق : يدين بشده مقتل الصحفية شرين أبو عاقلة ويطالب بحماية الصحافيين

كتبت : نسمه تشطة

أدان”نبيل أبوالياسين”رئيس منظمة الحق الدولية لحقوق الإنسان، والباحث في الشأن العربي ، في تصريح صحفي صادر عنه اليوم«الأربعاء» للصحف والمواقع الإخبارية، مقتل الصحفية الفلسطينية شيرين أبو عاقلة، اليوم، على يد الجيش الإسرائيلي الذي إعتاد القتل خارج نطاق القانون الدولي دون ملاحقة أو محاسبة وسط صمت دولي مخزي ومعيب.

وأضاف”أبوالياسين” تسببت الحادثة الإجرامي من قوات الإحتلال الإسرائيلي
‏والذي راحت ضحيتهُ ⁧‫الصحفية شيرين أبو عاقلة‬⁩ حيثُ قُتلت بدم بارد وأطلقوا عليها النار بشكل متعمد

‏وهذا ليس غريباً على الإحتلال والإستمرار في جرائمهُ، طالما يفلت من العقاب والمحاسبة مما جعل شعوب العالم فقدت ثقتها في الأمم المتحدة ودورها الإساسي في وقف الإنتهاكات ضد الإنسانية.

مضيفا؛ أنه قد وصل إجرامهم إلى ‏أن قوات الإحتلال الإجرامية إلى إقتحام منزل الزميلة الصحفية الراحلة ⁧‫شيرين أبوعاقلة‬⁩ منذُ قليل ببلدة ⁧‫بيت حنينا‬⁩ في القدس، وتم طردهم من خلال بعض الصحافيين والأهالي المتواجدين في محيط المنزل.

حيثُ؛ أن الصحفية الفلسطينية تعمل مراسلة تلفزيونية، وتوفيت إثر إصابتها برصاص في الرأس عن عمد، وفق ما أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية، خلال تغطيتها الأحداث في مخيم جنين بالضفة الغربية، وأصدرت الرئاسة الفلسطينية بياناً أدانت فيه، جريمة «إعدام قوات الاحتلال الإسرائيلي، للصحفية شيرين أبو عاقلة»،
وحمّلت الرئاسة الفلسطينية في بيانها، الحكومة الإسرائيلية المسؤولية الكاملة عن هذه الجريمة البشعة، مؤكدة أنها جزء من سياسة يومية ينتهجها الاحتلال بحق أبناء شعبنا وأرضه ومقدساته.

وشهد؛ ردود أفعال غاضبة عبرت عنها أطياف واسعة سواء على المستوى الفلسطيني والعربي، أو على المستوى العالمي بعد الحادثة، حيث عبرت منظمات حقوقية حكومية، وغير حكومية في جميع دول العالم عن إستنكارها الشديد لهذا العمل الأجرامي الذي راحت ضحيتهُ مراسلة قناة الجزيرة.

ومن جتها: آدانت كلاً من
جامعة الدول العربية، البرلمان العربي، والإتحاد الأوروبي، منظمة التعاون الإسلامي، والآمم المتحدة، فضلاً عن أدانات، وإستنكارات من بعض الدول الغربية، والعربية أبرزهم، الأردن، ومصر، وأمريكا، وفرنسا، بجانب الإدانات الخليجية، ووصفوا مقتل الصحفية “شرين أبوعقيلة”بـ الجريمة البشعة و”إغتيال” متعمد يجب المحاسبه عليه وعدم إفلات مرتكبيها من العقاب.

وأشار”أبوالياسين” إلى إننا نشهد، ويشهد المجتمع الدولي بأسره على الأوقات المحفوفة بالمخاطر بالنسبة إلى حرية الصحافة، ولا تزال الصحافة الحره تحفها المخاطر في كل مكان، وأن المادة 19 من الإعلان العالمي لحقوق الإنسان التي تكفل سلامة الصحفيين، والموقع عليها جميع الدول، أصبحت لاقيمة لها، في ظل ما نشهدهُ من التراخي بل إنعدام مكافحة الإفلات “لـ” قتلت الصحافيين الذين يعدون عيون الحقيقه للمجمتعات جمعاء من العقاب.

مشيراً؛ إلى مقالةُ الصحفي أول أمس والذي يحمل عنوان «الصحافة الحره والمخاطر التي تحوفها»، والذي أكد فيه أنه ليست الصحافة الحرة عدو لأي شعب، ولا أي نظام، بل هي على العكس من هذا تماماً هي حارسة للحقيقة عندما تكون مدفوعة بالسعي إلى التنوير، والتثقيف بدل التشويق، أو الترفيه، وطالب فيه الجميع إلى بذل المزيد من الجهود بشكل جماعي لحماية، وسائل الإعلام المستقلة، وضمان إستدامتها، ومحاسبة من يسعون إلى إسكات الأصوات الأساسية للحكم المستجيب، والشفاف والجدير بالثقة، ويجب أن نكون قادرون على تحقيق ذلك.

وأكد”أبوالياسين”أن قوات الإحتلال تستهدف وأد صوت الحق، والحقيقة، وصوت الحرية، والدفاع عن قضايا العدل، والعدالة الإنسانية، وحقوق الإنسان، وذلك من خلال العدوان المستمر والمتكرر، والإستهداف المتواصل للصحافيين، وللفسطينيين بصفه عام وأهالي محافظة “جنين” خاصة، وحرب الإحتلال المعلنة، والمتصاعدة على الشعب الفلسطيني.

مؤكداً:أن مشكلة الإفلات من العقاب لا تقتصر على عدم التحقيق في الإغتيالات التي يقع ضحيتها الصحفيون والإعلاميون، وغيرهم من المدافعين عن حرية الصحافه، وحقوق الإنسان، فإن الحد من قدرتهم، على مارسة حرية التعبير يحرم المجتمع بأكمله من إسهاماتهم الصحفية، وهو أمر يترتب عليه تأثير أوسع نطاقاً على حرية الصحافة بحيث يؤدي جو الإغتيالات، التخويف، والعنف إلى إنتشار رقابة ذاتيَّة الرأي، وتعاني المجتمعات في ظل هذه الظروف بسبب إفتقارها إلى ما تحتاج إليه من معلومات لإطلاق العنان لكامل قدراتها.

وحمل”أبوالياسين”حكومة الإحتلال المسؤولية الكاملة عن هذه الجريمة البشعة التي تستدعي المساءلة الدولية وملاحقة مرتكبيها أمام جهات العدالة الدولية المختصة بكل ما تمثله من أركان كجريمة حرب وإنتهاك صارخ، وجسيم لقواعد القانون الدولي، وكل المواثيق المعترف بها، وأن تعهدات حكومة إسرائيل بالتحقيق في مقتل الصحفية ⁧‫شيرين أبوعاقلة‬⁩ ليست ذات مصداقية.

وختم”أبوالياسين” تصريحة الصحفي حيثُ قال:إن هذه الجريمة النكراء إغتيال الصحفية«شرين أبوعاقلة»، والتي تتحمل سلطات الإحتلال مسؤولياتها كاملة تعُد إنتهاكاً صارخاً للقانون الدولي الإنساني، وتعدياً سافراً على حرية التعبير، والإعلام، وحقوق الإنسان، وكما يعُد دليلاً جديداً دامغاً على بشاعة الإعتداءات التي تقوم بها سلطات الإحتلال ضد الشعب الفلسطيني، مطالباً المجتمع الدولي بفتح تحقيق عادل وشفاف لمساءلة مرتكبي هذه الجريمة وملاحقتهم.

زر الذهاب إلى الأعلى