اخبار عربية ودولية

دول مجموعة السبع تحذر من أزمة حبوب عالمية

كتبت : كاريمان عبدالنبي

حذرت دول مجموعة السبع ، مشيرة إلى أن الحرب الأوكرانية الروسية تسببت في أزمة الغذاء والطاقة العالمية التي تهدد الدول الفقيرة ، من ضرورة إيجاد حل عاجل لتصدير ما يقرب من 40 مليون طن من الحبوب في المستودعات الأوكرانية

في البيان المشترك الذي نشره وزراء خارجية ألمانيا والولايات المتحدة والمملكة المتحدة وكندا وفرنسا وإيطاليا واليابان والممثل السامي للاتحاد الأوروبي بعد الاجتماع في شليسفيغ هولشتاين بألمانيا ، تم التأكيد على أن الخطوات ستكون اتخذت للتخفيف من نقص الغذاء العالمي الناجم عن الحرب

وأدان وزراء خارجية مجموعة السبع في البيان “بشدة” الحرب الروسية “غير المبررة” ضد أوكرانيا ، مذكرين بتصميم مجموعة السبع على زيادة عزلة روسيا الاقتصادية والسياسية ومواصلة دعم أوكرانيا

وقال البيان المشترك “بصفتنا مجموعة السبع ، نؤكد مجددا عزمنا على زيادة الضغط الاقتصادي والسياسي على روسيا من خلال مواصلة العمل في وحدة وتضامن”

وفي البيان ، الذي ذكر أن الحرب خلقت واحدة من أخطر أزمات “الغذاء والطاقة” في التاريخ الحديث ، وأن هذه الأزمات تهدد حاليا الدول الفقيرة ، حذر من ضرورة اتخاذ حلول عاجلة لتصدير ما يقرب من 40 مليون. أطنان من الحبوب في مستودعات أوكرانيا

وقال البيان “بصفتنا مجموعة السبع ، نحن مصممون على تسريع استجابة منسقة متعددة الأطراف لحماية الأمن الغذائي العالمي والوقوف إلى جانب شركائنا الأكثر ضعفا في هذا الصدد”

و حث وزراء الخارجية الصين على دعم استقلال أوكرانيا وعدم مساعدة روسيا في إضعاف العقوبات الدولية في هجمات روسيا على أوكرانيا

لا يمكن تصدير ملايين الأطنان من مخزون الحبوب في أوكرانيا بسبب الحصار

وكشف البيان حقيقة أن العديد من الموانئ في بحر آزوف والبحر الأسود تخضع لحصار روسي أو تالفة ، والتأمين غير متاح ، وتكاليف النقل مرتفعة ، وبعض السفن لا تفضل استخدام الطرق المؤدية إلى منطقة الحرب ، مما يمنع تصدير ما يقرب من 40 مليون طن من الحبوب في مستودعات أوكرانيا

وفقًا لمنظمة الأغذية والزراعة (الفاو) ، هناك حوالي 25 مليون طن من الحبوب معلقة حاليًا في الموانئ الأوكرانية في البحر الأسود وبحر آزوف ، بسبب صعوبات البنية التحتية والحصار الروسي

وأكد أوكرانيا ، التي تصدر 5 ملايين طن ، 95 في المائة منها عن طريق البحر في الأوقات العادية ، تواجه صعوبات في التصدير لأن بعض موانئها مثل ماريوبول وتشيرسون وبيرديانسك تخضع للسيطرة الروسية وبعضها تضرر بشدة

من المتوقع أن ينخفض محصول القمح الأوكراني إلى 18.2 مليون طن

يذكر أن أوكرانيا ، 70 في المائة منها مغطاة بأراضي خصبة ، لديها 32 مليون هكتار من الأراضي الصالحة للزراعة. يتوافق هذا المعدل مع ثلث الأراضي الصالحة للزراعة في الاتحاد الأوروبي بأكمله

في حين أن الزراعة الأوكرانية كانت في ارتفاع في السنوات العشرين الماضية ، فمن الملاحظ أن البلاد اليوم هي واحدة من أكبر 10 مصدرين للحبوب في العالم

أوكرانيا ، التي كانت منتجًا مهمًا للقمح لعدة قرون وتسمى أيضًا “سلة الخبز” في أوروبا ، تبرز باعتبارها خامس أكبر مصدر للقمح في العالم

يذكر أن ارتفاع أسعار القمح الذي اكتسب زخما مع الحرب الروسية الأوكرانية أدى إلى زيادة التكاليف على الدول المستوردة للقمح خاصة في آسيا وأفريقيا وكانت النتائج باهظة

وبحسب معطيات منظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة (الفاو) ، فإن حوالي 50 بالمئة من إجمالي القمح المستهلك في لبنان عام 2020 ، و 22 بالمئة في اليمن و 43 بالمئة في ليبيا مستورد من أوكرانيا

ما هي مجموعة السبع؟

مجموعة السبع هي منظمة تتكون من أكبر سبع دول اقتصادية على مستوى العالم، وهي كندا، وفرنسا، وألمانيا، وإيطاليا، واليابان، والمملكة المتحدة، والولايات المتحدة. وتتخذ المجموعة قيم الحرية، وحقوق الإنسان، والديمقراطية، حكم القانون، والرخاء، والتنمية المستدامة كمبادئ رئيسية لها

أقيمت القمة الأولى لهذا الكيان عام 1975 عندما اجتمعت ست دول “لتبادل الأفكار والحلول المحتملة” لأزمة الاقتصاد العالمي. وفي العام التالي انضمت كندا لهذه المجموعة

ويحضر القمة الوزراء والموظفون المدنيون من الدول السبع على مدار العام لمناقشة الشؤون والمصالح المشتركة

وتتولى كل دولة من دول المجموعة رئاسة هذا الكيان لعام واحد بالتناوب. وتكون الدولة التي ترأس المجموعة مضيفة لقمة السبع السنوية التي تمتد ليومين

وتحتل سياسات الطاقة، والتغير المناخي، ومرض نقص المناعة المكتسبة (الأيدز)، والأمن العالمي مكانا بارزاً بين قضايا أخرى كثيرة تناقشها القمة

ويصدر عن القمة بيان ختامي يوضح ما تم الاتفاق عليه

زر الذهاب إلى الأعلى