منوعات

الترند اصبح لهدم المجتهد والقيم “جرار كلية الزراعة جامعة المنيا”

كتب: أحمد المظهر

هل تعلم ان كلية الزراعة بجامعة المنيا هي من اهم الكليات المنتجة داخل وزراة التعليم العالى كباقي كليات الزراعة ؟؟
تنتج الكلية منتجات الالبان بانواعها ويتم تسويقها للطلاب والعاملين وايضا خارج الجامعة للمواطنين بسعر اقل من السوق بمراحل مع جودتها .
كلية الزراعة تنتج الخضروات والفواكة بمختلف انواعها ولها منفذ بيع خرج اسوار الجامعة
كلية الزراعة تنتج المخبوزات وكل شي له علاقة بتخصصات الكلية لخدمة المجتمع
كلية الزراعة تنتج الحبوب والعطور ونباتات الزينة وغيرها
كلية الزراعة يعكف علمائها علي انتاج البذور التي تناسب جميع انواع التربة بمختلف مناطق المحافظة ومستمرون في عمليات التهجين والاستنساخ لاخراج سلالات عالية الجودة في كل شي لتطوير الاستثمارات الزراعية
كلية الزرعة تنظم دورات تدربية للفلاحين والمزارعين للتوعية بالامراض والاوبئة وتقوم علي حملات ميدانية بالحقول لمكافحة امراض النباتات وذلك من خلال تنمية المجتمع والبيئة
واخيرا كلية الزراعة شريك اساسي في نهضة مصر من خلال تخريج دفعات متواصلة تعمل في جميع مشروعات الدولة للتنمية الزراعية والاكتفاء الذاتي .
فلماذا كل هذا النقد والسخرية من صرح شريك اساسي في خدمة وتنمية المجتمع ؟؟؟
اولا :لو ذهبت الي جراج الجامعة ستشاهد ان وزارة التعليم العالي هي اكثر وزارة حريصة علي ترشيد النفقات وجميع السيارات والاتوبيسات ستجدها عبره عن محركات وسيارت عفي علية الزمن وتم تكهينها منذ اعوام ولكن الجامعة والوزارة تعمل علي استغلال الامكانيات المتاحة بكل ما اتوتيت من قوة وليست كبعض الوزراة التي تكهن فيها السيارات قبل ان تعمل اصلا .
ثانيا: هل الجرار ليس وسيلة للنقل من يجزم بذلك ؟؟
الجرار كان من اهم وسائل النقل في فترات سابقة وهو اهم في بعض الدولة الفقيرة حتي الان .
نقل اوراق الاجابة قبل الامتحان وان حدث ذلك علي جرار لمسافة بسيطة ليس بالمفجع .
اسعد دائما باي دعوة تصلني من كلية الحياة والانتاج كلية الزراعة فالقامين علي الكلية جميعهم متميزون ونشعر بالفخر بمنتجات الكلية التي نشاهدها ونتذوقها وهي افضل من الكثير من الشركات اصحاب الاسم الكبيرة .

زر الذهاب إلى الأعلى