رياضة

الكاف يهدي الوداد البيضاوي المغربي البطولة الثالثة له بدوري أبطال أفريقيا

خالد البهنساوى

 

توج فريق الوداد البيضاوي المغربي بطلا لدوري أبطال أفريقيا2021,2022، بفوزه على ضيفه فريق الأهلي المصري 2/0،
حيث تعد هذة البطولة الثالثة للفريق المغربي.

شهد ملعب المركب الرياضي محمد الخامس أحداث مؤسفة قبل بداية المباراة بتعنت الأمن المغربي في دخول جماهير الأهلي، والإستحواذ علي معظم المدرجات لصالح جماهير الوداد البيضاوي المغربي، وسوء التعامل مع مسئولي النادي الأهلي.

لعب الإتحاد الإفريقي (الكاف) دوراً كبيراً في ضياع البطولة من الفريق المصري بداية من التعنت في إختيار ملعب المباراة وإصراره علي إقامة النهائي علي ملعب الخصم وهذا يعد مخالف للوائح الدولية.
وأكتمل المشهد بعدم حصول الأهلي علي حصته الكاملة في المدرجات لجماهيره.

سؤال يطرح نفسه أين إتحاد الكرة المصري من هذة المهزلة،هل ستصبح الأندية المصرية ملطشه للإتحاد الإفريقي يفعل فيها ما يحلو له أم ستكون هناك واقفه حاسمة ضد هذا الكاف.
شوط أول مثير، والبداية الحذره من كلا الفريقين، وأمتلاك لاعبي الأهلي المصري للكره منذ بداية المباراة وتناقل الكرة بين لاعبي الأهلي.

وفي الدقيقة 10 من بداية الشوط يسدد مبينزا مهاجم الوداد المغربي كرة صاروخية ترتطم بالعارضة وتنقذ الأهلي من هدف أول محقق للوداد، ارتباك في صفوف الفريق المصري حتي جاءت الطامة في الدقيقة 14 والهدف الأول للوداد من تسديدة صاروخية لزهير المترجي، تسكن شباك الشناوي.

أمتلك الأهلي الكرة بعد الهدف وأضاع لاعبيه العديد من الفرص ومنها هدف مؤكد من ركنية معلول يقابلها ياسر إبراهيم برأسية تمر بجوار عارضة التكناوتي.
كرة هنا وهناك حتي جاءت صافرة فيكتور جوميز لتسدل الستار علي نهاية الشوط الأول بتقدم الوداد البيضاوي المغربي بهدف للاشئ للنادي الأهلي.

 

بداية للشوط الثاني، وأمتلاك لاعبي الأهلي للكرة ولكن تأتي الرياح بما لا تشتهي السفن، حيث أحرز المخضرم زهير المترجي هدف الوداد الثاني في الدقيقة 49 من عرضية تمر من أمام محمد هاني يسددها المترجي لترتطم بجسم محمد الشناوي وترد للمترجي ليحرز الهدف الثاني للوداد.
ومع مرور الوقت وضياع الأهلي لأكثر من هجمة ومساعدة الحكم الدولي فيكتور جوميز في ضياع الوقت،ليسدل الستار علي هزيمة الأهلي المصري وفقده للبطولة الحادية عشر.

زر الذهاب إلى الأعلى