أخبار مصر

كيف تسير الحياة فى القرية التى عزلت بالكامل بالغربية؟

مى رضا

كانت البداية عندما شعر شاب يدعى ربيع من سكان القرية ويعمل بأحد مطاعم البيتزا، بأعراض تشبه الإنفلونزا مع ارتفاع شديد في درجة الحرارة، ولم يتم اكتشاف حالته وإصابته بفيروس كورونا إلا بعد أيام، كان قد خالط خلالها عددا من أفراد أسرته، وعاملين في مطعم البيتزا معه، وآخرين من سكان القرية، وبعد التأكد من إيجابية تحاليله تم فحص المخالطين وعددهم نحو 100 تم التأكد من إصابة 7 منهم.

وقد تم نقل المصابين جميعا لمستشفى العزل، وبفحص آخرين تم ثبوت إصابة اثنين آخرين ليكتمل عدد المصابين في القرية إلى 10 حالات، وعلى الفور تم تطبيق الحجر الذاتي على السكان والقرية حفاظا على أرواح وصحة الجميع.

ويتم رصد وتقصي جميع المخالطين وفحصهم بوساطة فرق طبية، مع تعقيم الشوارع وتطهيرها، وتعقيم منازل المصابين، و تم تقسيم القرية لمربعات سكنية يتم فحص سكان كل مربع، وتعقيم منازله، وشرح الإرشادات الوقائية والتوعوية.

وفي سياق متصل، قرر اللواء حاتم زين الدين رئيس مدينة المحلة الكبرى إرسال العديد من سيارات الحماية المدنية والطب البيطري إلى القرية للقيام بأعمال التطهير والتعقيم، وتعقيم شوارع ومداخل القرية والمنازل والممرات الجانبية والمحلات التجارية وكافة المنشآت بها، فيما تجوب سيارات بمكبرات صوت وتوجه نداءات تحذيرية للأهالي بعدم الخروج من المنازل إلا للضرورة وفرض عقوبات فورية على المخالفين.
وكانت وزارة الصحة قد أعلنت مساء أمس الثلاثاء، تسجيل 54 حالة جديدة ثبتت إيجابية تحاليلها لفيروس كورونا، جميعهم من المصريين، ووفاة 5 حالات من المصريين أيضا، منهم اثنان توفيا قبل وصولهما إلى المستشفى.

وذكرت أن إجمالي العدد الذي تم تسجيله في مصر بفيروس كورونا حتى الثلاثاء، بلغ 710 حالات من ضمنهم 157 حالة تم شفاؤها وخرجت من مستشفى العزل، و46 حالة وفاة.

وناشدت الوزارة القادمين من خارج مصر وجميع المخالطين للحالات الإيجابية وأسرهم، اتباع الإجراءات التي اتخذتها الدولة وتعليمات وزارة الصحة الخاصة بالعزل لمدة 14 يومًا، مما يساهم في تقليل عدد الإصابات والوفيات اليومية.

زر الذهاب إلى الأعلى