اخبار عربية ودولية

حكاية أم مصرية رفضت ١٠٠ مليون جنية ..!

كتبت : مرفت عبدالقادر

أم مصرية رفضت مبلغ 100 مليون جنيه لإنقاذ رقبة شاب سعودي قتل ابنها (فتحى )في السعودية بمنطقة القصيم أثناء عمله في محل سوبر ماركت حيث حاول فتحى الدفاع عن فتاة قام السعودي واصدقائه بالتحرش بها فإنهال عليه بالضرب هو وشقيقه الصغير ثم وجه له عدة طعنات بالسكين فتوفي في الحال بينما اصيب شقيقه فالقي القبض على السعودي وحكم عليه بالإعدام وبعدها غادرت الأسرة المصرية أراضي السعودية وتوجهت الى منزلها في زفتى بمحافظة الغربية
ومن أجل إنقاذ السعودي من الاعدام سافرت اسرة القاتل الى مصر وطلبوا مساعدة اعضاء بالبرلمان وقضاة عرفيين وصحفيين للوساطة لدفع دية مليون جنيه للتنازل وانقاذ ابنهم السعودي فرفضت الاسرة فارتفع المبلغ الى 3 ملايين جنيه فرفضت ثم 50 مليون فرفضت ايضا حتى وصل الى 100 مليون جنيه مصري فوافق الاب وشقيق الضحية على المبلغ والتنازل بينما رفضت الأم ورفعت حذائها في وجه الوسطاء وكادت أن تضربهم وقامت بطردهم وقالت ( لازم يموت زي ما موت إبني ) وتكرر نفس الأمر مع كل الوسطاء فغادرت الاسرة السعودية دون جدوى
جدير بالذكر أن السلطات بالمملكة العربية السعودية قضت بتنفيذ حكم الإعدام في حق المواطن السعودي عبدالعزيز بن جزاء بن عبدالله الحربي بعد رفض والدة الشهيد قبول دية بقيمة 100 مليون جنيه وتم اعدامه بالفعل بعد فشل كل المحاولات لانقاذه من قبل اسرته بدفع الديه التي رفضتها اسره القتيل

وقالت والدة الشاب المصري / (الحمد لله ربنا برد قلبي أنا كنت موجوعة على فراق ابني اللي سافر واتغرب عشان لقمة العيش ويكون مستقبله عشان الجواز.حسبنا الله ونعم الوكيل في اللي قتله ومال الدنيا كله مش ييجي فداء لحظة أشوفه فيها قدام عينيا)

زر الذهاب إلى الأعلى