اخبار عربية ودولية

تسجيل إصابة ثانية بفيروس كورونا فى تونس

أعلنت وزارة الصحة التونسية اليوم عن تسجيل ثانى حالة إصابة مؤكدة بفيروس “كورونا” المستجد، لتونسى يبلغ من العمر 65 سنة عاد مؤخراً من إيطاليا، وأفادت الوزارة فى بيان لها أنه أدخل المواطن المصاب بوحدة العزل بأحد المستشفيات، وكانت الوزارة قد أعلنت مطلع هذا الشهر عن تسجيل أول إصابة مؤكدة بفيروس “كورونا” الجديد.

يذكرأن، كشفت مصادر تونسية، عن هوية الانتحاريين اللذين نفذا هجوما على قوة أمنية بالقرب من السفارة الأمريكية في تونس، ما تسبب فى مقتل شرطي وإصابة خمسة آخرين من بينهم مدني.

ووفق شبكة سكاي نيوز، فإن وزارة الداخلية التونسية أعنلت إن “الإرهابيين”، مرتكبي الواقعة استهدفا، دورية أمنية في منطقة البحيرة 2، بمحيط السفارة الأمريكية بعد أن قاما بتفجير نفسيهما.

وأضاف بيان الوزارة، أن العملية أسفرت عن “مصرع الإرهابيين، ومقتل ملازم أول، وإصابة خمسة من رجال الأمن إصابات متفاوتة الخطورة، وإصابة مدني إصابة خفيفة“.

وذكرت أن الانتحاري الأول هو محمد سنيم، من مواليد 1991، وكان يقطن في منطقة الكرم، شمالي تونس، الانتحاري الثاني فيدعى لعقة خبيب، ويبلغ سبعة وعشرين عاما، وكان يقيم في منطقة سيدي داوود، بالضاحية الشمالية للعاصمة تونس.

وأكد شهود عيان أنهم سمعوا صوت انفجار قوي قرب موقع الحادث، حيث سارعت سيارات الإسعاف لنقل الجرحى.

وقالت السفارة الأمريكية في بيان، على صفحتها في فيسبوك: “فرق الطوارئ بصدد الاستجابة للانفجار الذي وقع بالقرب من السفارة الأميركية في تونس. يرجى عدم التواجد بالمنطقة، ومراقبة وسائل الإعلام، واتباع التعليمات الأمنية“.

وأفادت وسائل إعلام تونسية بأن وحدات أمنية مختصة داهمت منازل عدد من العناصر المسجلين خطيرين لدى وزارة الداخلية في المنطقة التي يسكن بها أحد المتورطين في التفجير الإرهابي.

ونشرت إذاعة موزاييك التونسية، معلومات عن الانتحاريين اللذين فجرا نفسيهما قرب السفارة الأمريكية فى منطقة البحيرة بالعاصمة التونسية.

وكشفت افذاعة التونسية، أن الانتحاريين هما الزنيدى محمد سنيم، مواليد 1991، ولعقة خبيب من مواليد 1993، وهما من مواليد تونس العاصمة وقد خرج أحدهما من السجن مؤخرا، حسب المعلومات الأولية.


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى