منوعات

أولياء الأمور يطالبون محافظ المنيا بتفعيل روح القانون للتقديم للمرحلة الإبتدائية

كتب : مجدي الشهيبي

اقترح بعض الأهالي بمركز ديرمواس جنوب محافظة المنيا على معالي اللواء اسامه القاضي محافظ المنيا بتفعيل روح القانون في سن القبول بالمدارس الحكومية لتلاميذ وتلميذات الصف الاول الابتدائي واستثناء الايام القليله اسوة بالمدارس الخاصة
يقول أحد أولياء الأمور فكرة استثناء سن القبول بالصف الاول الابتدائي الي ست سنوات الا ايام قليله
جيدة جدا وستجد صدى واسعا وإيجابيا من اولياء الأمور الذين يسعون دائما لدخول ابنائهم في سن مناسب وغير متأخر.

ويضيف من الناحية العلمية هذا سن التكوين وهو افضل السنوات لبدء تقبل الطالب لجمع المعلومات والقدرة على الاستجابة لجميع المؤثرات حيث يكون الطالب في هذا العمر متهيئاً عقلانيا وذهنيا للانطلاق في مجال الابداع وهذا واضح بشكل جيد في رياض الاطفال الخاصة حيث يتم قبول الطلاب في سن خمس سنوا ت واربع سنوات ونصف احيانا وقد اثبت الطالب قدرات ذهنية عالية.

ويؤكد ان هذه الخطوة جيدة خاصة ان لائحة السنوات الست لا تسمح بالاستثناءات على الرغم من ان هناك من يعاني من نقص أيام أو شهر فيضطر الى التأجيل عاما كاملا مما يؤثر على تأخر الطلاب في الدراسة .

وأضاف الاقتراح جيد ومنفذ بالتعليم الخاص والفرق في المدة المخفضة بسيط حوالي شهروالطفل في عصرنا الحالي مدرك تماما وكثير المعارف والمهارات وهناك من هم اقل من خمس سنوات ولديهم الاستعداد للتعلم.
وأكد ان في الاقتراح جانب ايجابي وهو لا يتطلب أي تجريب وأثبتت التجربة نجاحها في المدارس الخاصة ورياض الاطفال حيث نجد الاطفال ذوي تركيز عال ومنهم من يلعب على الكمبيوتر ويقوم بتشغيله.

وبالمقارنة مع دول العالم المتقدم نجد ان هذا الأمر طبيعي ولا يدعو للتردد فنحن لا ينقصنا شيء فالاطفال يتمتعون في هذه السن بنمو عضلي وإدراكي جيد ومناسب.

ويمكن تغيير اللائحة بوضع مرونة شهر قبل ست سنوت بحيث يتيح للطالب الالتحاق بزملائه ولا تضيع عليه سنة كاملة بسبب نقص أيام بسيطة, وهذا التغيير سيريح اولياء الأمور كثيرًا

والافضل وضع استثناءات لمدة شهر للائحة التي تنص على ست سنوات وفيها يستطيع الطالب ان يحمل الحقيبة ويلتزم بالواجبات المدرسية وقدرته على التركيز اعلى وغيرها من الامور الهامة والمرونة في الاستثناءات لأن المشكلة التي نقابلها هي تأخر الطالب لمدة عام بسبب أيام بسيطة أو شهر ويمكن للطالب قبل هذه المرحلة ان يلتحق بالروضة لمدة عام او اثنين استعدادا وتمهيدا للمرحلة الابتدائية
وأضاف عبدالغني محمد احد اولياء الأمورالاقتراح جيد جدا فعام كامل يضيع على الطالب بسبب أيام بسيطة اعتقد ان اولياء الامور يواجهون مشكلة كبيرة ويبدأون في البحث عن استثناءات على ايام بسيطة فمناهج الصف الأول بسيطة وخفيفة والمنهج يتفق مع قدرات الطالب ويطبق هذا في المدارس الخاصة ومن الممكن ايضا ان يتفوق الطفل الذي يدخل في سن مبكرة عن الآخر الذي يلتحق بالمدرسة في سن متأخرة انطلاقا من ان الحفظ في الصغر اقوى ودرجة الاستيعاب في هذه السن عالية ويتعود الطالب وقتها على الحفظ والتركيز خاصة ان الطفل في عصرنا الحالي واع ومتفتح ولديه مهارات عالية.

وأكد أنه يعاني من هذه المشكلة والاقتراح سيحل قضية يعاني منها وكذلك عدد كبير من اولياء الأمور فعام كامل يضيع على شهر وأيام بسيطة والاقتراح سيحل الازمة والقضية ليست صعبة فهناك اطفال في المدارس الخاصة جيدين للغاية ومتفوقين على الرغم من صغر اعمارهم فالجيل حاليا متغير تماما ولا تنطبق عليه تنفيذ السن القانونية فالقنوات الفضائية والكمبيوتر عملت على تحضير الطفل للدراسة بالاضافة الى ثقافة الامهات اللاتي يسعون الى تحضير الطفل للمدرسة والقضية ان هناك الكثيرين ممن ينتظرون تنفيذ هذا الاقتراح وخاصة ان البعض لا يستطيع تحمل نفقات المدارس الخاصة

زر الذهاب إلى الأعلى