تقارير وتحقيقات

“ذبحته ودفنته وفطرت مع أمه”.. الطفل “عمار” ضحية جمعية بـ 8 آلاف جنيه بالقليوبية

كتب : عبدالرحمن فوزي سيد

أسدلت محكمة جنايات بنها، الستار على قضية مقتل الطفل عمار صاحب الـ 5 سنوات بقرية القلج التابعة لمدينة الخانكة بمحافظة القليوبية، وذلك بعد الحكم بالإعدام شنقًا لربة منزل والتي استدرجته لمنزلها وقتلته، بسبب جمعية بـ 8 آلاف جنيه، وذلك بعد ورود رأي فضيلة مفتي الجمهورية لإبداء الرأي الشرعي في إعدامها.

تعود أحداث القضية إلى ظهر الخميس 15 يوليو من العام الماضي الماضي، عندما استدرجت “ستيتة – 45 سنة”، الطفل عمار- لم يُكمل عامه الخامس، إلى شقتها وفور دخوله طعنته في رقبته ما أدى موته في الحال، ثم وضعت جثته في الثلاجة قبل أن تتخلص منها بمساعدة نجليها وزوجها، بالدفن في منور المنزل، وفي محاولة منها لإخفاء الجريمة وإبعاد الشكوك عنها، خرجت المتهمة تبحث مع جيرانها عن الطفل، وتتظاهر بالصلاة والدعاء لأجل العثور عليه.

البداية عندما نظمت المتهمة جمعية مالية، فاشترك معها “خال الطفل عمار”، وجرى تحديد الأول من شهر يوليو من العام الماضي، لاستلام مبلغ 8 آلاف جنيه، ومع حلول الموعد المُحدد، طالب “خال الطفل”، منظمة الجمعية “المتهمة” بالمبلغ، لكنها تهربت منه متعللة بعد اكتمال الجمعية، ما دعى شقيقته ” والدة الطفل” لمطالبتها أكثر من مرة، وشكوتها زوجها وجيرانها.حدد زوج المتهمة والجيران، الخميس يوم ارتكاب الواقعة، موعدًا لسداد الجمعية، وفي صباح الخميس، توجهت المتهمة لمنزل الطفل لضحية، تناولت وجبة الإفطار مع والدته، ووعدتها بسداد الجمعية، ثم غادرت متوجهة إلى منزلها في الجهة المقابلة لها.ظهر الخميس، وعقب عودة الطفل عمار من الحضانة، خرج للعب أمام المنزل، فاستدرجته المتهمة، ولم يظهر بعد.”أمام المنزل جلست الأم تتوسط سيدات من جيرانها” تردد: “يارب عمار يعيد معانا”، بينما زوجها وشباب القرية يبحثون عنه في القرى والمناطق المجاورة، وبعد مرور 4 أيام على تغيب الضحية، تحديدا مساء يوم الأحد، تجمع المئات من أهالي القرية، أمام منزل الطفل، لمواساة أسرته والتشاور في كيفية الوصول للطفل، بينما هم كذلك، شاهد أحدهم، نجل المتهمة يصورهم بهاتفه، فأبلغ ضباط مباحث مركز شرطة الخانكة، الذي ضبطه وبفحص هاتفه تبين أنه يصور فيديو أحاديث الأهالي ويرسلها لوالدته حتى تتمكن من الهرب.وتمكنت الأجهزة الأمنية بالقليوبية، من ضبط سيدة وزوجها ونجليها، لاتهامهم بقتل طفل ودفن جثته ببدروم منزلهم بمنطقة القلج التابعة لمركز شرطة الخانكة، وتحرر محضر بالواقعة، وتولت النيابة التحقيق، وأمرت برئاسة المستشار أحمد البوشى رئيس نيابة مركز الخانكة، بحبس المتهمين 4 أيام على ذمة التحقيقات، وإحالة الطفل للطب الشرعى لبيان سبب الوفاة، واستعجال تحريات المباحث حول الواقعة.وتلقى مدير أمن القليوبية إخطارا من مركز شرطة الخانكة، يفيد ورود بلاغ باتهام أسرة لجيرانهم بخطف نجلهم وقتله، وعلى الفور تقرر تشكيل فريق بحثى من فرع البحث الجنائى بالخانكة ومركز شرطة الخانكة.وبالمعاينة والفحص تبين أن “ستيتة ع”، 45 سنة، جارة والدة الطفل المجنى عليه “عمار ر”، 6 سنوات، بمنطقة القلج دائرة المركز، على خلافات مالية بينها وبين جارتها والدة الطفل، فقامت باستدراج الطفل لمنزلها وذبحه بواسطة سلاح أبيض، ثم قامت بمساعدة زوجها “حماده ع” 47 سنة، ونجليها “محمد ح ع”، 22 سنة، و”ع ح ع”، 25 سنة، بحفر حفرة بالدور الأرضى بمنازلهم وقاموا بدفن جثة الطفل.وتحرر المحضر بالواقعة، وبمواجهة المتهمين بما تم، أدلوا باعترافات تفصيلية أمام المستشار أحمد البوشى رئيس نيابة مركز الخانكة، كما انتقل فريق النيابة لمنزل الواقعة بالقلج وسط كردون أمنى شديد، وأرشدوا عن مكان دفن الجثة وجرى استخراج الجثة، وإحالتها للطب الشرعى للتشريح، والتصريح بدفن الجثة عقب انتهاء أعمال الصفة التشريحية، وحبس المتهمين 4 أيام على ذمة التحقيقات.

زر الذهاب إلى الأعلى