أدب وفن

حروف ال عماد

بقلم/عمادالدين العيطة

بحثت وتعمقت ..
وقفت أمام المرآةِ
أبحث فى ذاتى ..
وفى نفسى
فرأيت ملامحك
تحضن ملامحى
وأخرى تنادينى
وأخرى تكتب ..
على جبينى أنكِ تشبهينى
نعم .. أنتِ التى ..
رسمتها المرآةِ
وأخبرتنى أنكِ ..
ذاتى .. ونفسى ..
وعينى التى بين رأسى
وخطواتى التى تمشى
تحمل مشاعرى وحسى
وأنتِ التى بين أناملى
بكل الأشياء تحس
بحثت عنك فى كل الأشياء
فوجدتك أنتِ كل الأشياء
الماء .. والهواء .. والسماء
ودفء الشتاء وعطر المساء
وأجنحة تحمل عصافيرى وتطير
تغرد مرة .. وتتمرد مرة
وفى كل مرة ..
تنسج سريراً من حرير
بحثت عنكِ فى عمرى
فوجدتك أنتِ كل العمر
وعرفت من شفتيك ..
كيف يكون طعم الخمر
وكيف على مسماتك ..
.. يشتعل الجمر
تعلمت .. كيف أقتل ..
فى العمر خريف العمر
عرفت لماذا حين أنادى
أسمعكِ .. تنادى ..
عن قريب
وكما .. الهنود الحمر
أحمل ريش بلادى
وأُجيب .. وأمُر
بحثت عنكِ فى كل وادى
وحملت الرماح ..
وعاندت الرياح .. وكل صباح
تطلع سمش عنادى
تعلمنى أن عنادكِ .. كعنادى
وأننا فى مملكة الحب ..
وحدنا نحمل حروف ال عماد
أنتِ فى ذاتى كل حياتى
أصبحت أمشى كما تمشين
وأشرب كما .. تشربين
وأفعل .. ماتحبين
وجدتكِ .. فى نفسى
أنتِ .. كل السنين

زر الذهاب إلى الأعلى