أخبار مصر

صحة الغربية: مستشفيات المحافظه مجهزة لاستقبال أي حالات اشتباه بفيروس كورونا

أكد الدكتور عبد الناصر حميدة وكيل وزارة الصحة بالغربية، أنه يتم تجهيز جميع مستشفيات محافظة الغربية لاستقبال أي حالات مرضية طارئة خاصة بفيروس كورونا ولن تكون قاصرة علي مستشفى واحدة فقط.

جاء ذلك خلال زيارة وكيل وزارة الصحة بالغربية لمستشفى كفر الزيات العام يرافقه صلاح الحصاوي نائب دائرة كفر الزيات بالبرلمان، والدكتور هشام شيحه مدير إدارة المستشفيات بمديرية الصحة بالغربية، والدكتور ايمن الملاح مدير مستشفى كفر الزيات العام  وعدد من القيادات الشعبية والحزبية بمدينة كفر الزيات.

وأكد “حميدة” أنه تم الاطمئنان على تجهيزات مستشفى كفر الزيات العام لاستقبال أي حالات مشتبه فيها بفيروس كورونا من أبناء مركز كفر الزيات فقط، وفي حالة ثبوت إيجابية أي حالة للإصابة بكورونا  سوف يتم تحويلها إلى مستشفيات الحجر والعزل الصحي المخصصة لذلك،

مشيرًا إلي أن مستشفى بسيون المركزي بها قسم للحميات واستقبل 8 حالات مشتبه فيها، وأن ما أثير عن تحويل مستشفى كفر الزيات العام لمستشفى الحجر الصحي المصابين بكورونا من خارج المحافظة بدلًا من مستشفى بسيون عار تماما من الصحة، وأن بعض من مثيري الفتن والإشاعات يستهدفون إثارة المواطنين والوقيعة بينهم، وأن جميع مستشفيات المحافظة تخدم جميع المواطنين وتستعد لكل سيناريوهات كورونا.

وأضاف أنه تقرر الإبقاء على وحدة الغسيل الكلوي بمستشفى كفر الزيات العام في مكانها بالدور الأول بالمستشفى نظرًا لأن أماكن وحدات الغسيل لها مواصفات خاصة وصرفًا خاصًا، وبعد دراسة ومراجعة المقترح الخاص بشأن هذا الصدد، تم الاقرار بشكل نهائي بالإبقاء على وحدة الغسيل الكلوي في مكانها، حرصًا على المرضى وعدم تحميلهم معاناة بجانب معاناة المرض.

وأشار إلى أنه  تم جانب الإبقاء علي الحضانات وأقسام المبتسرين بالمستشفى واستقبال جميع حالات الطوارئ، وسيتم نقل العيادات الخارجية لخارج المستشفى منعًا للتزاحم والاختلاط، وكذلك بعض أسرة العناية المركزة وتم تخصيص ممر خاص للحالات المشتبه في إصابتها بكورونا إلى حجرات العزل المخصصة لذلك بالمستشفى بعيدًا عن الاختلاط بأي مرضي بمستشفى كفر الزيات العام وأقسامها المختلفة لحين ورود نتائج التحاليل الخاصة بتلك الحالات.

من ناحية اخرى وزعت مديرية الصحة بمحافظة الغربية من خلال أكبر فريق ترصد وقائي، الكمامات والقفازات على أهالى الهياتم التابعة لمركز المحلة، بعد ظهور 10 حالات إيجابية مصابة بفيروس كورونا المستجد.

وضم الفريق لجان من إدارات الترصد، وإدارة الطب الوقائي، وإدارة العلاج الحر، وإدارة التغذية الصحية، وإدارة الثقافة الصحية، برئاسة الدكتور سيد قاعود مدير إدارة صحة ثان المحلة، والدكتور فتحي فايد مدير إدارة العلاج الحر بالإدارة الصحية ثان المحلة.

وشدد اعضاء الحملة على الاهالى بضرورة التطهير المستمر بالكلور والمطهرات المختلفة، والجلوس فى المنازل وعدم الخروج منها إلا للضرورة القصوى.

على الجانب الاخر وفرت مديرية الصحة الادوية والمستلزمات بالوحدة الصحية بقرية الهياتم، وتكليف الأطباء من ابناء القرية، والذين يعملون بمستشفيات صدر وحميات المحلة ومستشفى المحلة العام، بعدم الذهاب للمستشفيات واداء مهام عملهم بالوحدة الصحية بالقرية، لخدمة اهالى القرية.

كما وفرت مديرية الصحة كافة مستلزمات مكافحة العدوى بالوحدة الصحية، وتشكيل فرق عمل ونوبتجيات للتواجد فى القرية منذ الصباح الباكر وحتى السابعه مساءً وقت إعلان حظر التجوال.

كما قامت اللجنة بالمرور عل العيادات الطبية والمعامل وإلزام العاملين بها على عدم الزحام والتكدس وغلقها فى الخامسة مساءً، كما تم التنبيه على الاطباء من خارج القرية، والذين لهم عيادات بالقرية، بغلقها وعدم الذهاب للقرية طوال الفترة القادمة.

 من ناحيه اخرى قامت اللجنة بالمرور على جميع منازل القرية، وخاصة منازل اسر المصابين الـ8، وعمل التوعية اللازمة لهم بخطورة المرض وطرق الوقاية وضرورة القيام بالتطهير المستمر، كما تم المرور المنازل المحيطة بمنازل المصابين بطول 2كم فى جميع الاتجاهات، والتنبيه على الأهالى بعدم الخروج نهائيا من المنازل، وسرعة التوجه للمستشفيات فى حال ظهور أي اعراض للمرض عليهم.


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى