رياضة

بادجى يتحدث عن المشاركة أساسيا مع الأهلى والفرصة المهدرة أمام صن داونز

أكد السنغالى آليو بادجي، مهاجم الفريق الأول لكرة القدم بالأهلى، أن التأهل لنصف نهائى دورى أبطال أفريقيا على حساب صن داونز الجنوب أفريقى خطوة كبيرة ومهمة على طريق التتويج بلقب دورى الأبطال، مشيراً إلى أن الأهلى اجتاز عقبة قوية على طريق التتويج الأفريقى فى ظل الإمكانيات العالية التى يمتلكها النادى.

وأضاف بادجى أن الأهلى قدم مباراة جيدة أمام صن داونز على ملعبه ووسط جماهيره، وكان الأقرب لتحقيق الفوز لولا سوء الحظ الذى صادفنا فى اللقاء الذى انتهى بالتعادل بهدف لمثله ليصعد الأهلى بمجموع اللقاءين بعد فوزه فى لقاء الذهاب بالقاهرة بثنائية نظيفة.

وتابع المهاجم السنغالى، «أشعر بسعادة كبيرة لأننى شاركت أساسياً أمام صن داونز، ولم أعرف ذلك إلا بعد تناول الإفطار يوم المباراة وهو ما أسعدنى للغاية؛ لأنه أكد ثقة الجهاز الفنى فى قدراته خلال هذه المباراة المهمة، وأنا لاعب محترف، ولابد أن أكون مستعدا للمشاركة فى اى وقت؛ سواء أساسيا أو احتياطيا».

وأضاف بادجي، «أتمنى أن تكون مشاركتى أساسيا فى مباراة صن داونز بداية للمشاركات كثيرا خلال الفترة المقبلة».

وأوضح بادجى أن رينيه فايلر، المدير الفنى للفريق، تحدث معه عقب المباراة وقدم له التهنئة على التأهل، ولم يكن له أى تعليق على أدائه، مُشيداً بدعم وتعامل المدير الفنى مع اللاعبين، وهو مدرب رائع يُجيد التعامل مع الجميع معنوياً وفنياً.

وتحدث بادجى عن الفرصة التى أهدرها فى مباراة صن داونز قائلاً، «الفرصة كانت خطرة بالفعل، وحظوظها قوية فى التسجيل لكن الكرة وصلت لى فى ارتفاع غير مناسب لذلك لم أستطع السيطرة عليها، ونجح دفاع صن داونز فى التدخل وإفساد الهجمة».

وشدد مهاجم الفريق على أنه فخور باللعب فى البطولة الأفريقية مع الأهلى أكبر أندية القارة، مشيراً إلى أن كل تركيزه منصب حالياً على تحقيق اللقب الأفريقى مع الفريق.

وتابع المهاجم السنغالى، «أرى أن الأهلى فرصته الأكبر والأقرب لحصد اللقب الأفريقى بنسبة لا تقل على 70 %، وإذا نظرنا للفارق بين تاريخ الأهلى وقدرات لاعبيه وبين باقى الأندية الثلاثة التى صعدت للدور نصف النهائى وهى الوداد المغربى والرجاء المغربى والزمالك سنجد أن كفة الأهلى هى الأرجح».

وتابع بادجي، «الأهلى لم يخسر محلياً إلا فى لقاء السوبر أمام الزمالك، وكانت الخسارة بركلات الترجيح من نقطة الجزاء، وهو ما يعنى أن فريقنا هو الأقوى محلياً، وقادر كذلك على تحقيق اللقب الأفريقى، وعلينا أن نُركز فى كل مباراة على حدة، وأغلقنا ملف التأهل لنصف نهائى أفريقيا، ونركز حالياً فى بطولة الدورى التى نسير فيها بشكل جيد، ونتطلع لحصد اللقب سريعاً فى ظل تفوقنا الواضح فى هذه المسابقة.

وأكد المهاجم السنغالى أنه يحاول تطوير مستواه، لكن كما يعلم الجميع فى بعض الأحيان يكون اللاعب غير موفق، ولا يسجل رغم الفرص السهلة، وهذا أمر وارد فى كرة القدم.

ووصف بادجى تجربته الحالية مع الأهلى بالرائعة، وعلق عليها قائلاً، «الأهلى كبير بشعبيته وجماهيره وتاريخه، وأنا فخور بهذه التجربة».

وعن علاقته مع لاعبى الفريق قال، ما زلت فى بداية تكوين علاقات جيدة مع جميع اللاعبين، لأننى أتواجد فى هذا الكيان الكبير منذ شهرين فقط، لكن الجميع يُشجعنى ويساندنى ولم أشعر أننى غريب عن الفريق منذ اليوم الأول، وأن كنت شخصا خجولا، ولا أتحدث كثيرا.

وأوضح بادجى أن المالى آليو ديانج ومحمود كهربا من أقرب لاعبى الفريق إليه، حيث يتحدث معهما بشكل مُستمر، موضحاً أن جميع لاعبى الأهلى يتمتعون بأخلاق عالية ويتعاملون بشكل رائع مع اللاعبين الجدد وهو ما يُسهّل مهمة الانسجام والتفاهم لأى لاعب قادم للنادى .

وتحدث المهاجم السنغالى عن ظاهرة تسجيل اللاعبين الذين يلعبون على الأطراف «الأجنحة» أهدافاً بشكل يتساوى أو يفوق المهاجم الصريح، قائلاً، لا أجد مشكلة فى هذا.. فالمهم مبدئياً هو مصلحة الفريق، وكرة القدم لعبة جماعية ولاعبو الأطراف يقومون بتغذية المهاجم الصريح بالتمريرات للتسجيل.

وأكد مهاجم الأهلى أنه يحرص على خوض تدريبات إضافية لرفع مستواه والوصول للحد الذى يؤهله للمشاركة أساسياً والظهور بشكل جيد مع الفريق وتحقيق أهدافه وتنفيذ خطط وتعليمات الجهاز الفني.

وكشف بادجى عن العروض التى تلقاها قبل اللعب للأهلى فى يناير الماضى قائلاً، كنت أمتلك عرضًا قويًا من الدورى الروسى، ووصلت المفاوضات إلى مرحلة متقدمة لكننى أخترت اللعب للأهلى فى النهاية لرغبتى فى التواجد فى هذا الكيان الكبير، خاصة أننى أنتمى للقارة الأفريقية والجميع فيها يعلم قيمة الأهلى وبطولاته وتاريخه فهو رقم واحد فى القارة السمراء، كما أننى فضّلت التواجد فى بلد مسلم لذا أخترت اللعب للأهلى وبدء تجربة معه أتمنى أن تشهد العديد من البطولات.

ووجه المهاجم السنغالى رسالة لجمهور الأهلي، قائلاً، منذ أن ارتديت قميص الفريق قبل شهرين وأشعر بدعم رائع من هذا الجمهور العريض، وأتمنى أن أكون عند حُسن ظنه وأعده بأننى سأبذل قصارى جهدى من أجل إسعاده من خلال تحقيق البطولات التى يعشقها.


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى