حوادث وقضايا

اسيوط تحتضن الحزن والحداد على ضحايا مركب بنى قرة

كتبت : خلود سيد

فى صباح يوم الاربعاء حدث حريق بالمركبة التى تنقل المواطنين من الجهة الشرقية إلى الجهة الغربية بقرية بنى قرة التابعة لمركز القوصية محافظة اسيوط، بعد هدم الكوبرى الذى يصل الجهتين ببعضهما البعض نتيجة تآكل أساسه.

و تم إيقاف الكوبرى رسمياً فى شهر يونيو؛ وكانت عدة قرى تمر على هذا الكوبري منهم (بنى قرة، ام القصور، التل، النقال، بنى زيد)، ومنذ شهر المواطنين يعبرون ترعة الإبراهيمية بمركبتين ، إحدى هذه المراكب لم تصلح للمواطنين لاستخدامها؛ وهذا يثير غضب الجميع خاصة أن المركبة زرقاء اللون لا تستوعب غير ٥٠ مواطن على الاكثر التى نشب بها الحريق مرتين تقريبا ، والاخرى بيضاء ٣٠ مواطن التى كانت فى الأساس تُحمل اسمنت ورمال.

واسفر عن ذلك الحدث غرق المواطنين بترعة الإبراهيمية بعضهم تم إنقاذه وهو على قيد الحياة، والبعض الآخر لم يتمكنوا من إنقاذهم، واخر ذراعه احترق بداخلها ،والى الآن لم يعرفوا كم من الأشخاص الذين غرقوا.

وبعد مرور ساعة من الحريق كانت المركبة ساكنة لم تتحرك و المواطنين يعبرون منها لكى يصلو للآخرى، ومن داخلها لا يوجد أثر للحريق ولكن بها رائحة دخان كثيفة.

والآن جارى البحث عن جثث الغرقى بالجهة البحرية للترعة، ويزدحم الطريق بعربات الإسعاف والشرطة ورجال الشرطة.

ويُقال أن المركبة دخنت فقط وصرخت سيدة بأن المركبة تحترق وقيام باقى المواطنين بالقفز فى المياء نتيجة دفع بعضهم بمن أمامهم لكى يلوذو بالفرار من النيران ، وكانت المركب على بُعد متر ونصف من البر.

وكان للمراكبتين استف يحتوى على ٥ أفراد أو أكثر وهما المسئولين والمُهيئين لقيادة المركبة، وتم اختفائهما بعد الحادث بعد استجوابهم من رجال الشرطة.

وعقب آذان المغرب تم إستخراج ٥ من جثث الغرقى ويُقال بأن يوجد ستة آخرون، نظرا لعدم تمكن الجميع من معرفة عدد الضحايا.

وترتب على هذا الحدث عزل رئيس مجلس المدينة هويدا الشافعى بعد صدور قرار من محافظ أسيوط اللواء عصام سعد.

زر الذهاب إلى الأعلى