أدب وفن

” إلهام شاهين” تفكر في إحياء مشروع تقديمي عن شخصيه “شجرة الدرّ”

كتبت : هاجر كمال

فكرت الفنانة الكبيرة ” إلهام شاهين” بجدية في إحياء مشروع تقديم مسلسل عن “شجرة الدرّ ” أو “شجر الدرّ”, كتبه لها الراحل” يسري الجندي” ولكنه تعثر وقتها انتاجياً, وقالت النجمة الكبيرة أن الفترة الحالية الجمهور متشوق جداً ومتعطش لمشاهدة الأعمال التاريخية, وهذا العمل يعد من الأعمال التي تتناول فترة مهمه من تاريخ مصر وهي فترة شجرة الدرّ وماقبلها ومابعدها.

فتلك السيدة نسب حولها الحكايات وتعددت الروايات, فمن ذهب إلي أن أصلها شركسي ومنهم من قال إنها رومانية الأصل, ولكن الاجماع في مختلف الروايات أنها غاية في الجمال والروعة فائقة الذكاء عذبة اللسان.

وشجرة الدرّ الملقبه بعصمة الدين أم خليل, كانت جاريه اشتراها السلطان ” الصالح نجم الدين أيوب”, وحظيت عندة بمكانة عالية حتي أعتقها وتزوجها وانجبت منه ابنها ” خليل ” الذي توفي في 2 من صفر 648 ه‍, تولت عرش مصر ثمانين يوماً مبايعة من المماليك وأعيان الدولة بعد وفاة الصالح أيوب, ثم تنازلت عن العرش لزوجها “المعز أبيك التركماني” سنه

حيث تسألها الهام شاهين عن الـ80 يوما فى حكم مصر ومشاعرها فى تلك الفترة ثم رفض الخلافة العباسية الاعتراف بها ثم ثورة العلماء عليها ورفضهم تولى امرأة الحكم عقب علمهم بذلك، وتسألها إلهام شاهين عن دهاء المرأة عندما تنازلت عن العرش للأمير عز الدين أيبك وزواجها منه وسيطرتها على السلطة حاكمة فعلية للبلاد بسيطرتها على زوجها حاكم البلاد ثم تصرفها كأنثى عندما علمت بنيته الزواج عليها وتدبيرها مؤامرة قتله ثم نهايتها الحتمية بعد ذلك على يد زوجة أيبك الأولى حيث تم قتل شجرة الدر عن طريق ضربها بالقباقيب .

648 ه‍, ولعبت دوراً تاريخياً هاماً أثناء الحملة الصليبية السابعة وخلال معركة «المنصورة».

وقيل أن عدد كبير من نجوم الفن قاموا بدعم الفنانة الكبيرة إلهام شاهين عبر تصريحاتها الأخيرة بإعلانها تبرعها بأعضاء جسدها السليمة بعد وفاتها,لتخفيف الألم عن الآخرين.

زر الذهاب إلى الأعلى