منوعات

شاب برازيلى يعود بعد رحلة تسوق قصيرة ووالدته تعقمه بطريقة كوميدية .. فيديو

استغل شاب برازيلى الحجر الصحى المنزلى، بسبب تفشى وباء كورونا، لإنتاج مقاطع فيديو فكاهية فى مدرينة تيريسينا البرازيلية، وقام بنشرها على مواقع التواصل الاجتماعى، هذه الفيديوهات تظهر المواقف الشائعة أثناء العزل المنزلى.

أحد المواقع البرازيلية تحدث عن الشاب وقال، بعد تعليق الفصول الدراسية في الجامعات والكليات ، دخل طالب التربية الرياضية في جامعة بياوي الفيدرالية، ميجيل ليما، صاحب الـ 23 عامًا الحجر الصحي كوسيلة لمنع نفسه من فيروس كورونا

أم #برازيلية حريصة على مكافحة #كورونا_المستجد تستقبل ابنها بعد عودته من #شراء #أغراض_للمنزل#الوقاية_خير_من_العلاج #كلنا_مسؤول للقضاء على #جائحة_كورونا #كورونا pic.twitter.com/wQVD0f1zgm

— Ⓜسلطان الخيالⓂ (@SultanAlKhayyal) March 23, 2020

ولقضاء بعض الوقت في المنزل، قرر الشاب تسجيل مقاطع فيديو فكاهية تظهر المواقف الشائعة أثناء العزلة الاجتماعية ونشرها على شبكاته الاجتماعية.




ميجيل ووالدته

عملت الفكرة بشكل جيد لدرجة أن الفيديوهات أصبحت منتشرة، وفي مقابلة مع موقع1 G، قال الطالب إنه بدأ الإنتاج مع بداية العزل المنزلى ومنذ ذلك الحين، وأنشر مقطع فيديو كل يوم.

وتابع، “أولا.. إنها روح الدعابة.. لطالما أحببت هذا الجزء الفكاهى.. وأيضا لكسر القليل من الملل، نحن نبقى فى المنزل فى نهاية المطاف ونفعل كل ما يتعين علينا القيام به وهناك الوقت المتبقى”




والدته تعقمه وهو على الأرض

أحد الفيديوهات انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعى منها، تويتر”، يظهل به ميجيل وهو عائدا من الخارج بعد التسوق، فتقابله الأم بجمع الحقائب من السوبر ماركت باستخدام مقبض المكنسة ثم تقوم الأم بتعقيمه من خلال رشه بخرطوم المياه.

وتعتبر البرازيل من أكثر الدول إصابة بفيروس كورونا فى أمريكا اللاتينية بـ  136 حالة وفاة ، و4256 مصابا، ويرجع هذا لاستهتار الرئيس البرازيلى، جايير بولسونارو، فى الاجراءات الوفائية التى وضعتها السلطات الصحية لبلاده، واستخفافه بأمر الحجر الصحى، حتى أنه نشر العديد من الرسائل على تويتر التى شكك فيها بتدابير الحجر الصحى المتبع لاحتواء انتشار الفيروس، مما جعل تويتر قام بحذفها لانتهاكها التهليمات الصحية المتبعة فى العالم.

وتجول بولسونارو فى برازيليا وكان يجمع متابعين فى حشود صغيرة لتعزيز دعوته لكسر الحجر الصحى المفروض لاحتواء كورونا، وذلك من أجل الحفاظ على اقتصاد البلاد، وذلك فى الوقت الذى قال  وزير الصحة البرازيلى، لويز هنريك ، إن العزلة الاجتماعية مهمة للغاية فى مكافحة وباء كورونا، خاصة وأن الاصابات وصلت فى البرازيل إلى 4256 شخص و136 حالة وفاة، وفقا لصحيفة “كلارين” الأرجنتينية.


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى