آراء حرة

جشع التجار ام سعر الدولار وراء إرتفاع الأسعار

كتب : مجدي الشهيبي

لاحظنا في الفترة الأخيرة حالة من الجشع غير المبرر ظهرت في الأسواق وانعكست على المستهلكين بزيادة هائلة في أسعار بعض السلع التموينيه المهمة والخضراوات والفواكه، والغريب أن الزيادة في الأسعار لنفس السلعة الواحدة تختلف من منطقة لأخرى ومن تاجر لآخر بسبب غياب الرقابة من وزارة التموين للتجار

نعلم يقينا أن هناك زيادة في أسعار السلع الغذائية وهو أمر متوقع نتيجة زيادة نسبة سعر صرف الدولار أمام الجنيه المصري ومشاكل حرب روسيا لأوكرانيا والتي أدت جميعها لانخفاض كمية الإنتاج الذي أدى بدوره لزيادة الطلب وقلة العرض وبالتالي زيادة أسعار السلع وخاصة الغذائية منها.

ولكن من غير الطبيعي أن يستغل بعض التجار داخل محافظة المنيا ، جشعهم اللامحدود في زيادة الأسعار بطريقة جنونية وغير مبررة لدرجة أن المستهلكين لاحظوا زيادة يوميه في سعر بعض السلع الغذائية في ظل غياب الرقابة على الأسواق من الجهات المسؤولة عن حماية المستهلك وترك المواطن فريسة سهله لجشع التجار

والغريب أيضا ان الحكومه قامت بتسعير بعض السلع التموينيه بداية اول الشهر الجاري للتخفيف عن المواطن أعباء المعيشه ومحاوله ظبط السوق ولكن لا أحد من التجار يعمل بهذه التسعيره وكل تاجر بيبيع حسب مزاجه ولا يبالي لانه يعلم ان إدارة التموين في المدينه أيضا لا تبالي بمراقبة الأسواق وتنفيذ تعليمات الحكومه للقضاء على جشع التجار

زر الذهاب إلى الأعلى