أدب وفن

حسن الرداد: خُضت مغامرة “تحت تهديد السلاح” لتجنب تكرار نفسي

كتبت : ساره جمال مصطفي

أوضح الفنان حسن الرداد عن تنوع الأعمال السينمائية التي قدمها خلال الفترة الماضية ما بين الكوميدي والدرامي والرومانسي، قائلًا: “حبيت أعمل نوع مختلف من الدراما، عايز أعمل كوميدي ورومانسي وأكشن ودراما تراجيدي، فبدأت أحط في دماغي كدا، عشان مفضلش محصور في حتة معينة”.

وأستكمل : “عملت أول تجارب في السينما كوميدي وكان ليه قبول كبير عند الجمهور، السهل إني أفضل في المنطقة دي إني أقدم كوميدي، أو كوميدي رومانسي، ودا كنت رافضه جدًا، لأن فيه نجوم كتيرة بتحصر نفسها في شكل أو أدوار معينة، مش بتعرف تغير بعد كدا أو الجمهور مش بيتقبلها، والجمهور كمان بيتغير”.

على جانب آخر أشار إلى أنه تعلم ذلك الأمر من الفنان الراحل نور الشريف، موضحًا: “وأنا بحب أتفرج على لقاءات قديمة لنجوم السينما، وكنت مرة بتفرج على الفنان الكبير نور الشريف كان بيتكلم عن الكوميديا وإن الكوميديا للي بيعرف يعملها طابع بوسطة في أي وقت، لكن الفكرة إنك كفنان إزاي متسيبش نفسك هتلاقي مع الوقت مش عارف تخرج من النقطة دي، ودا اللي كنت حاطه في دماغي بحاول أعمله”.

و أضاف : “وفي السينما المصرية فكرة إنك تعمل فيلم رومانسي كأنك بتعمل فيلم حربي حاجة صعبة، فأنا كنت عايز أعمل كل الأنواع، وبعدها عملت فيلم “توأم روحي” لقيت الكل بدأ يبعتلي أفلام رومانسية وبدأ يجيلي روايات كتيرة، طب أنا لا مش هعمل رومانسي دلوقتي لأن إنك تفضل محصور في حتة معينة سواء كوميدي أو رومانسي أو أكشن صعب على الممثل ولكنه صحي أكتر، ويخلي المتفرج يتقبلني في كل نوع”.

زر الذهاب إلى الأعلى