منوعات

توقف بعض المصانع وانعزال أكثر من نصف سكان الكرة الأرضية فى بيوتهم بسبب كورونا كان له أكبر الأثر على تحسن الوضع البيئى.

كتبت/ايه احمد هلال

رغم الفوضى والموت الذين يخلفهما انتشار فيروس كورونا فى 180 دولة حول العالم، وإصابة أكثر من مليون شخص ووفاة قرابة الـ50 ألف، إلا أن توقف بعض المصانع وانعزال أكثر من نصف سكان الكرة الأرضية فى بيوتهم، كان له أكبر الأثر على تحسن الوضع البيئى.

ورصد حساب صفحة “إريثلي” على انستجرام بعض هذه الآثار الإيجابية مثل:

1- أفادت دراسة حديثة بأن طبقة الأوزون مستمرة في التعافي ولديها قدرة على التعافي بشكل كامل، وبحسب ورقة علمية، نُشِرت فى مجلة Nature العلمية، ظهرت علامة على نجاح نادر فى عكس الضرر البيئى وتبين أن العمل العالمى المنسق يمكن أن يُحدث فارقا.

2- انخفاض انبعاثات الكربون العالمية لأقل مستوى منذ 30 عاما

3- أستراليا تتعافى أخيرا

4- بعد عقود من الحماية الفيدرالية، الشعب المرجانية فى هاوي تعود إلى طبيعتها الخلابة

5- القنوات المائية فى مدينة فانسيا الإيطالية أصبحت نظيفة بطريقة غير مسبوقة فى الذاكرة الحديثة، حيث عادت الأسماك والكائنات البحرية أثناء إغلاق المدينة وعزوف الناس عن الشوارع.

6- الصين تمنع استهلاك الحيوانات البرية، حيث قررت لجنة فى مجلس الشعب الصينى، بوقف التجارة واستهلاك الحيوانات البرية بشكل دائم، وهى صناعة تقدر بـ74 مليار دولار.

قدمت السلطات المحلية في مدينة شنجن، الواقعة جنوبي الصين، وثيقة ضوابط ولوائح مقترحة تهدف إلى الحد من انتشار فيروس كورونا الجديد، وتشمل تجريم تناول الكلاب والقطط.

7- الكوالا تعود إلى الطبيعة بعد حرائق الغابات فى أستراليا.

8- أظهر فيروس كورونا أن الاستجابة العالمية السريعة للقضايا البيئية أمرا ممكنا.

زر الذهاب إلى الأعلى