رياضة

“فرج عامر” يدخل من الباب الكبير عبر لقاءه بفريق الكرة ولم شمل الأسرة بسموحة

كتبت : فاطمة العشري

لقاءه مع أعضاء المجلس قطع الطريق على الساعين ” ﻹثارة ” الصراعات لمصالح شخصيه من داخل المجلس فقدأحتكم المهندس فرج عامر رئيس نادى سموحه السكندري العائد إلى منصبه مؤخرا عبر بوابة اﻹنتخابات الماضيه إلى ” الذكاء اﻹجتماعى ” والخبرات التى يجيد التعامل بها فى بعض المواقف ” التصادميه ” لمصالح شخصيه .

حيث اوكل للمدير التنفيذى اللواء أحمد سعيد إبلاغ مسؤلى مجلس إدارة النادى فى رغبته لرؤيتهم والذهاب ” سويا ” إلى تدريبات فريق الكرة الأول لتحفيزه وتأكيد رسالة تضافر جهود مجلس إدارة النادى بالكامل لصالح الفريق .

وأظهر مشهد لقاء عامر الأول البوم مع مجلس الاداره قبل عقد الجلسة الرسمية الأولى المقرر لها بعد غدا مدى حالة ” السعاده ” واﻹرتياح لدى الغالبة من أعضاء المجلس .

ودون عامر عبر صفحته الشخصيه على موقع التواصل اﻹجتماعى الشهير ب ” الفيس بوك ” عباره بمثابة رساله إلى أعضاء مجلسه مفادها ضرورة التحلى بالهدوء والسكينه ﻹعلاء مصلحة كيان النادى .

وفسر المراقبين للأحداث ممن يجيدون قراءة المشهد وتحليله بأن فرج عامر بهذه المبادره قطع الطريق على من سعى ” ﻹشعال ” فتيل الأزمات وتعكير صفو العلاقات ما بين عامر والمجلس ككل بصفه عامه .
وأن عامر جاء لتفعيل شعاره الجديد ” لم الشمل ” ، واظهار وجوده على أرض الواقع أمام عامة الأعضاء ، وأنه لم يعد من أجل ” اﻹنتقام ” من أحد ، خاصة وأنه أعلن أن أعضاء النادى ردوا إليه إعتباره وكرامته مما حدث له فى الانتخابات الأولى .

وتفطن عامر بآن هناك من داخل المجلس من كان يآمل فى ” حشد ” عدد واغلبيه ضده حفاظا على مصالح ومكاسب شخصيه كان فرج عامر ” أغلق ” حنفيتها على المنتفع الذى كان يتطلع إلى ” شق صف ” المجلس الجديد بقيادة عامر مبكرا ، خشية تمكن عامر من القرار الذى يعاود من خلاله ” غلق ” الحنفيه من جديد عليهم .

ورغم مساعى عامر الدوؤبه فى هذا الشأن وتأكيده على ” لم الشمل ” مع أعضاء مجلسه ، إلا أن جلسة المجلس الجديد الرسمية الأولي المقرر لها بعد غدا سوف يكتشف عنها الكثير خلال مناقشات القرارات المزمع اتخاذها على هامش الجلسة .

زر الذهاب إلى الأعلى