رياضة

ما أشبه الليلة بالبارحة .. وليس للعرب نصيب والآمال معلقة في أسود الأطلسي

كتب : محمد الزناتي

منتخب مصر قدم كل شيء في كأس القارات 2009

لعبنا مباراة قوية وتفوقنا علي البرازيل ويومها معلق اللقاء التونسي عصام الشوالي قالها علنآ أنها البرازيل ، وصعبوا عليا يا مصريين ، بالفعل هزمنا أربع أهداف مقابل ثلاثة في اخر الثواني لكن كانت مباراة للتاريخ .

ثم لعبنا أمام الأزوري منتخب إيطاليا وفوزنا عليه بالرغم أنه بطل العالم وقتها برأسية من حمص سكنت شباك جان لويجي بوفون الحارس التاريخي وأفضل حارس في العالم وقتها الذي أمدح كثيراً أسطورتنا المصرية عصام الحضري وقتها لمباراته التاريخية.

ولكن توقف القطار عند عقبة الولايات المتحدة الأمريكية رغم أننا كنا نريد التعادل أو الخسارة بفارق هدف أو أثنين ولكن شاءت الأقدار أن نهزم بثلاث أهداف مقابل لا شئ ونودع في مباراة دراماتيكية. 

وهاهو اليوم المنتخب السعودي يفوز علي التانجو الأرجنتيني وميسي العظيم والعظمة لله ويُسرق أمام بولندا ويودع اليوم وداع مشرف أمام المكسيك رغم الأداء البطولي.

كذلك يودع المنتخب التونسي من أوسع الأبواب بعد الفوز علي الديوك الفرنسية بهدف ولكن لا يسمن ولا يغني من جوع خاصة بعد الهزيمة أمام أستراليا والتعادل أمام الدنمارك .

زر الذهاب إلى الأعلى