حوادث وقضايا

شاب ينهي حياته بالإسكندرية ويترك وصية مؤثرة

كتبت : رحاب العدلي

في واقعة محزنة ومتكررة بين الشباب ؛ أنهى شاب حياته في الإسكندرية تاركًا رسالة مؤثرة إلى أصدقائه وأسرته طالبهم فيها بمسامحته والدعاء له، ما أثار صدمة أقاربه وحالة من الحزن على صفحات مواقع التواصل الاجتماعي.

أستطرد الشاب “سامح محمد” كتاباته في رسالة أخيرة على صفحته الشخصية ” فيسبوك ” قبل أن يعلن أصدقائه انتحاره – دون توضيح تفاصيل وفاته- جاء فيها:” ادعولي ربنا يسامحني.. مبقتش قادر استحمل أكتر من كدة.. طمعان في مغفرة ربنا ثم دعائكم وشفاعتكم ليا”.

أيضًا كتب سامح في رسالته: “يارب أنا حاولت استحمل لآخر لحظة ممكنة وأنت عليم بده فاغفر لي فأنا عبدك الضعيف.. نفسي لو مش هدخل ولو أقل درجة في الجنة مدخلش النار”.

مضيفًا :”نفسي أي حد زعلته أو قصرت معاه يسامحني ويدعي لي.. نفسي لما الإمام يسألكم قبل صلاتكم عليا “ما خطبي” أكون فعلا حد كويس وتشهدوا ليا بده قدام ربنا.. وصيتي تحضروا جنازتي ومتنسونيش كل يوم بدعوة.. ولو كل شهر بـ شِق تمرة صدقة على روحي”.واختتم الشاب رسالته بقوله: “مسامح كل الناس، ما عدا 2 دمروا حياتي بكل ما تحمله الكلمة من معاني وظلموني.. أنا آسف مقدما لأي حد أذاه الخبر دا بس غصب عني صبرت على قد ما قدرت”.

وعليه سوف يتم تشيع جنازة الشاب سامح محمد من مسجد شرق المدينة بمنطقة ميامي على أن يوارى الجثمان الثرى بمقابر أبو النور في حجر النواتية بجوار شركة النحاس- بحسب أصدقائه.

كما تخصص المجلس القومي للصحة النفسية خط ساخن لتلقي الاستفسارات النفسية 20818102، وأكدت دار الإفتاء المصرية، أن الانتحار كبيرة من الكبائر وجريمة في حق النفس والشرع، والمنتحر ليس بكافر، ولا ينبغي التقليل من ذنب هذا الجرم وكذلك عدم إيجاد مبررات وخلق حالة من التعاطف مع هذا الأمر، وإنما التعامل معه على أنه مرض نفسي يمكن علاجه من خلال المتخصصين والأطباء .

زر الذهاب إلى الأعلى