أدب وفن

علي الألفي: تركت الهندسة من أجل الفن الذي جعلني أكتشف الجديد بالموسيقى

كتبت : ساره جمال مصطفي

كشف المطرب علي الألفي، إنه درس الهندسة، وساعده ذلك في ترتيب أفكاره، مشيرًا إلى أن اتخاذه قرارًا بترك الهندسة والبدء في مسيرته الفنية، كان صعبًا وشجاعًا.

واستكمل خلال مداخلة مع الإعلامية أميرة بهي الدين، ببرنامج “افتح باب قلبك” الذي يذاع على قناة “cbc”، :”دراستي للهندسة كانت رغبة والدي، وأنا كنت متميزًا، درست هندسة وعملت في هذا المجال، لكنني كنت طوال الوقت أرى أنني أكون أفضل في مجال الفن، فكنت أعمل في الهندسة وأنفق على الفن”.

وأضاف: “والدي رحمه الله أكثر من حزن لتركي الهندسة، ووالدتي ساعدتني بشكل كبير بعد تحويل مسار عملي، وبدأت بشكل متأخر في مجال الفن، وجئت إلى القاهرة وأنا في عمر 25 عامًا، وتركت الهندسة وأنا عمري 34 عامًا”.

وتابع: “بورسعيد بلدي، بلد سياحية وبها العديد من الثقافات، بالإضافة إلى أن بورسعيد لها موسيقى خاصة، إقليم القناة بالكامل له موسيقى خاصة به، وهناك أغاني سمعناها بأصوات مطربين كبار، مثل أغنية (يالللي) هي في الأساس أغنية سمسمية، وأنا أحب الغناء الذي يجعلني أكتشف الجديد في الموسيقى”.

زر الذهاب إلى الأعلى