أخبار مصر

صندوق النقد الدولي يدعو مصر إلي مرونة التعامل بالدولار

كتب : عبدالرحمن فوزي سيد

أعربت كاثرين باير، نائبة مدير إدارة شؤون المالية العامة بصندوق النقد الدولي، اليوم الجمعة، عن ضرورة الحاجة إلى الحفاظ على مرونة سعر صرف العملة في مصر.

وقالت كاثرين، خلال كلمة مسجلة ألقتها في مستهل جلسة المنتدى الفكري لمركز المعلومات بمجلس الوزراء المصري، ان “الحاجة إلى الحفاظ على مرونة سعر الصرف في مصر ضرورية، مع ضمان سياسات مالية ونقدية تحوطية واستمرار الإصلاحات الهيكلية والحوكمة”.

واضافت، ان “ضعف توقعات النمو الاقتصادي عالميًا وتشديد السياسات المالية وارتفاع أسعار السلع الأساسية تؤدي إلى زيادة الاحتياجات التمويلية، خاصة في ظل خروج حجم كبير من رؤوس الأموال عقب الأزمة في أوكرانيا، بما يتطلب وضع مجموعة من تدابير السياسة العامة”.

وأكدت المسؤولة في صندوق النقد الدولي على ضرورة الحفاظ على استقرار الاقتصاد الكلي وضمان استمرارية القدرة على تحمُّل الدين وحماية الفئات الضعيفة وتعزيز نمو القطاع الخاص”.، لافته إلى أن “تعزيز الإيرادات والتصحيح المستمر لأوضاع المالية العامة من أهم سياسات خفض الدين العام، بجانب ضرورة دعم شبكات الحماية الاجتماعية وفق أسس دقيقة لتحديد الفئات المستهدفة والمستحقة، مؤكدة أن شبكات الحماية الاجتماعية للفئات الفقيرة تساعد على التخفيف من وطأة الصدمة الناجمة عن ارتفاع أسعار الغذاء والطاقة عالميًا”.

ولفتت الى انه “ينبغي للسياسات بوجه عام أن تستهدف دعم الأسر ذات الدخل المنخفض من خلال شبكات الأمان الاجتماعي، مشيرة إلى أن دول العالم شهدت في عام 2020 تفاوتًا كبيرًا في القدرة على تقديم الدعم مع انتشار جائحة كورونا، حيث كانت اقتصادات الأسواق الناشئة أكثر تقيُّدًا في مواجهة صدمات الطاقة والغذاء الناجمة عن الأزمة في أوكرانيا مقارنة بالاقتصادات الكبرى”.

واشارت الى ان “ارتفاع الديون يحدُ بشدة من قدرة السياسة المالية على دعم الاقتصاد ويؤدي إلى ارتفاع تكاليف الاقتراض وندرة موارد تمويل الموازنة، على النحو الذي يتطلب تسوية أرصدته، بما يشمل تحركات أسعار الصرف وتعزيز الاقتصاد الكلي والحفاظ على أرصدة المالية العامة”.

زر الذهاب إلى الأعلى