آراء حرة

نبيل أبوالياسين: مونديال قطر 2022 بين التوقعات وقفز أسود الأطلس للمربع الذهبي

أكتب: ولأول مره، عن فريق عربي كل لاعب فيه يمثل فخراً للعرب، ألا وهو “المنتخب المغربي”، الذي واجه مرة أخرىّ أمس السبت، فريقاً كبيراً مثل منتخب البرتغال، ورأينا جميعاً الإصابات، ومن بقي على الميدان، ورغم كان هذا كان عليهم أن يكتبوا أسود الأطلس التاريخ لإفريقيا، ونحن كعرب جميعاً بلا إستثنىّ سعداء جداً بهذا الإنتصار، ورغم الإصابات التي حصلت في صفوف الفريق المغربي ، إلا أن تمسك اللاعبين، خلق هذه الروح الجماعية التي شاهدها العالم بأسرة من أجل الشعب المغربي، والعربي على حداً سواء، وكذلك إفريقيا عادت الى الساحة لتتجاوز سقف التوقعات.

وكانت المنتخبات “لـ”الدول العربية الثلاثة «السعودية، تونس، المغرب» مشاركات من قبل في نسخ سابقة من البطولة، لكن كأس العالم قطر 2022 هو أول مشاركة للمنتخب القطري، وتمثل القيمة السوقية الحالية للمنتخبات العربية الـ”4” مجتمعة نحو 2.9 % من القيمة السوقية لجميع الفرق المشاركة في مونديال 2022 والبالغة 12.3 مليار يورو، وفق ترانسفير ماركت.

وكان أكبر إنجاز عربي في تاريخ كأس العالم هو صعود المنتخب العربي “المغربي”، حيثُ نجح أسود الأطلس، في كتابة التاريخ بعدما حقق أكبر إنجاز عربي في تاريخ كأس العالم بوصوله للدور نصف النهائي من نسخة 2022، ووصل المنتخب المغربي للدور نصف النهائي في مونديال قطر، بعد الفوز على البرتغال بهدف نظيف، وكان أسود الأطلس قد تصدر مجموعتهُ التي ضمت الفرق “بلجيكا، كرواتيا، كندا”، برصيد سبعة نقاط، قبل أن تجاوز المنتخب الإسباني بركلات الترجيح في دور الـ”16” من المونديال.

وشاهدنا بعد عدة جولات بدور المجموعات في كأس العالم قطر، إستطاع منتخب المغرب، بأن يتصدر مجموعتهُ بالمونديال، ويتأهل إلى دور النصف النهائي بكأس العالم، وحقق أسود الأطلس عدد من الإنجازات في مونديال قطر تناولتها الصحف العالمية، والعربية على نطاق واسع، وأدخلت الفرحة على الدول العربية بأكملها، وذلك بعد أن تغلب أمس السبت على المنتخب البرتغالي، وتأهل إلى دور نصف النهائي في المونديال خلال الفترة الحالية.

وكان أبرز الإنجازات التي حققها أسود الأطلس “المنتخب المغربي” بعد تأهله لدور النصف نهائي المونديال:

لقد بات المنتخب المغربي كأول منتخب عربي يتأهل لنصف نهائي كأس العالم مرتين بعد نسخة 1986، التي تأهل فيها بإحتلال الصدارة على حساب بولندا، والبرتغال وإنجلترا، وفي نسخة 2022 تصدر منتخب المغرب على حساب كرواتيا، وبلجيكا، وكندا، وأمس على البرتغال،
أصبح منتخب المغرب أول منتخب إفريقي، وعربي يتأهل لدور النصف النهائي من كأس العالم جامعاً أفضل رصيد من النقاط لفريق عربي في دور المجموعات.

وأن المنتخب المغربي يعُد أول منتخب عربي يتصدر ترتيب المجموعة في كأس العالم، ويتأهل دون خسارة، وهو بالفعل ما فعله أسود الأطلس في نسخة 1986 من قبل أيضاً بتعادلين وفوز، لكن في 2022 إنتصارين وتعادل، وعلى مستوى إفريقيا يتقاسم الإنجاز مع نيجيريا في نسختي 1994، 1998، وقد شهد كأس العالم مشاركة 4 بلدان عربية في البطولة على غرار نسخة 2018، وتنافست في البطولة الحالية المقامة في قطر منتخبات المغرب، وتونس والسعودية وقطر، و3 منها شاركت بالفعل في نسخة 2018 وهي المغرب وتونس والسعودية.

وفيما سبق لمنتخبات “الجزائر، السعودية، المغرب” تحقيق إنجاز الوصول إلى دور الـ 16 في البطولة فقط، في نسخة كأس العالم التي أقيمت في سابقاً في “إسبانيا” في عام 1982، نجح منتخب الجزائر في الوصول للمرة الأولى لكأس العالم، بعد تجاوز “سيراليون، السودان، النيجر، نيجيريا، على الترتيب في التصفيات المؤهلة للبطولة، وهناك في إسبانيا آنذاك؛ لم يكن “منتخب الجزائر” في حاجة للوقت من أجل إثبات نفسه، ففاز فوراً على منتخب ألمانيا 2-1 في الجولة الأولى.

ولكن دفعة البدايات تراجعت بعض الشيئ بعد الخسارة أمام النمسا 2-1، وأصبح الفوز في اللقاء الأخير على “منتخب تشيلي”ضرورة من أجل تجاوز دور المجموعات الأول، وقد شاهدنا آنذاك؛ عندما فازت “منتخب الجزائر 3-2 على منتخب جنوب أمريكا، ولكن إتفاق “منتخب ألمانيا” مع “منتخب النمسا” في المبارايات الأخرىّ صعد بالفريقين، وأقصيت منتخب الجزائر من البطولة حينها.

وكان “منتخب الجزائر” بفضل تلك المشاركة المذهلة أصبح أول فريق عربي يحقق إنتصارين في دور المجموعات من كأس العالم، وهو الإنجاز الذي كررهُ منتخب السعودية في وقت لاحق، وبالنسبة”لـ”
المنتخب المغربي الذي شارك في النسخة التي أقيمت في المكسيك عام 1986، نجح في أن يكون أول فريق عربي على الإطلاق يتجاوز دور المجموعات في البطولة، والوحيد حتى يومنا هذا الذي تصدر مجموعته، وقد يتخيل البعض أن تلك المجموعة ضمت فرق ضعيفة أو تشارك للمرة الأولىّ، لكن خصوم “المنتخب المغربي”، وقتها كانت منتخب”إنجلترا، بولندا، البرتغال، وكانت المباراة الأولى ضد بولندا إنتهت صفر/صفر، والثانية ضد إنجلترا إنتهت بنفس النتيجة صفر/صفر، ليأتي موعد المباراة الثالثة ضد البرتغالي ويفوز أسود أطلس 3-1،ويصعدوا لدور الـ16.

ولسوء حظ الفريق حينها، وقع في مواجهة “المنتخب الألماني”الذي كان مرشح للفوز باللقب وقتها، والتي وصلت للنهائي لاحقاً، قبل أن تخسره أمام النجم السابق “مارادونا” ورفاقه 3-2، وخسر المنتخب المغربي، حينها 1-0، وغادر من دولة المكسيك برأس مرفوعه،
وفي عام 1994 صعد منتخب السعودية لكأس العالم للمرة الأولىّ بعد تصدر مجموعته التي ضمت “منتخب كوريا الجنوبية، منتخب اليابان، منتخب العراق، منتخب إيران، منتخب كوريا الشمالية”.

وأدخل فوز “المنتخب المغربي” على “المنتخب البرتغال” أمس السبت الفرحة، والسعادة على الدول العربية بأكملها شعوباً وحكومات، وصعودها لنصف نهائي كأس العالم 2022، وسادت حالة من البهجة، في جميع الدول العربية بشكل غير مسبوق، بعد فوز أسود الأطلس على نظيرة منتخب البرتغال،
وتصدر المنتخب المغربي الأكثر تداولاً على الصحف العالمية، والعربية أيضاً، فضلاًعن؛ تداولة بشكل غير مسبوق على جميع منصات التواصل الإجتماعي، وتزامناً مع المباراة التي خاضها مع المنتخب البرتغالي، وتحقيقه الفوز بجدارة، في آداء مشرف، ومتفوق حتى أخر دقيقة، التي تليت بعدها صفارة الحكم التي أنهت اللقاء، وصعودة كأول منتخب عربي في التاريخ يصل لنصف نهائي كأس العالم.

وهنأ: رؤساء دول، وحكومات عربية، وغيرهم المنتخب المغربي، وكان أبرز ما جاء هي تهنئة الشيخ “محمد بن راشد” نائب رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة، رئيس مجلس الوزراء حاكم إمارة دبي، وكان نص تهنئتة “لا صوت يعلو فوق صوت المغرب في كأس العالم”مبروك لكل العرب تحقيق الحلم العربي على يد أسود الأطلس، وكتب الرئيس التركي “رجب طيب أردوغان”
على حسابه في “تويتر”، أهنئ من أعماق قلبي المنتخب المغربي الذي يعتبر أول فريق إفريقي، وعربي يحقق إنجاز الوصول لدور نصف النهائي لكأس العالم، كما أبارك لجميع أشقائنا المغاربة هذا الإنجاز،
كما هنأ رئيس وزراء لبنان السابق “سعد الحريري” عبر حسابه على موقع التواصل الإجتماعي “تويتر”مرة جديدة، كلنا مغرب مبروك، أسود المغرب والعرب.

وأعرب في مقالي هذا عن سعادتي الشخصية، وفرحتي الغير مسبوقة بتأهل “أسود الأطلس” لنصف نهائي مونديال قطر2022، بعد تغلبهم أمس السبت على منتخب البرتغال بهدف دون رد في الدور ربع النهائي.

وختاماً: أطالب جميع الشعوب العربية، والأفريقية، والإسلامية بالدعاء والتضرع إلى الله عزل وجل أن يوفق المنتخب المغربي، للتأهل للدور قبل النهائي ومن ثم الفوز بكأس العالم ، مناشداً؛ الجماهير العربية بمساندة أسود الأطلس في المبارة التالية ، داعياً الله أن ينصرهم ويحققوا فوزاً مشرفاً، يفخر به كل مواطن عربي، ولاحقاً لفوزهم على المنتخب البرتغالي.، مؤكداً؛ من الصعب بالنسبة لمدرب يدرب في إفريقيا، أوفي أي دولة عربية، أن يحققوا مثل هذه الإنجازات، وكان هناك شكوك كثيرة بشأن قدرة المنتخب المغربي في التأهل وتغلبة على نظيرة البرتغالي، نحن سعداء من أجل المغرب، والشكر كل الشكر للجماهير المغربية والعربية، أولاً؛ وللمدرب، والطاقم الفني، والإتحاد المغربي لكرة القدم.

زر الذهاب إلى الأعلى