منوعات

«الشبكة بـ2000 جنيه».. الفيوم تسير على خطى مبادرة سوهاج لتيسير الزواج

كتب : عبدالرحمن فوزي سيد

بعد ارتفاع أسعار الذهب أصبح من الصعب على الشباب اتخاذ قرار بالزواج، إذ تجاوز سعر الجرام خلال الأيام القليلة الماضية 1800 جنيه، ما يؤدي إلى زيادة تكاليف الزواج على الأسر والشباب، الأمر الذي دفع عدة محافظات إلى البحث عن حلول لتيسير الأمر على الشباب، خاصة المقبلين على الزواج.

بدأ أهالي قرية برديس بمحافظة سوهاج، إحدى محافظات الصعيد، بوضع اتفاق يتضمن المتطلبات الرئيسية على العروسين لإتمام الزيجات، كما وضع شرط عدم المغالاة في شراء الأثاث والملابس والهدايا، الأمر الذي قابل ترحيبا كبيرا من الناس.

وأضاف أحد الأهالي أن الذى دفعنا لإطلاق هذه المبادرة الإنفجار والمبالغة القصوى في الزواج والمهور حيث وصل العشاء ” الحطاط” والذى يدفعه العريس للعروسة 100 ألف جنيه بخلاف المهر والقائمة والعفش والكوافير والقائمة وصلت 700 ألف جنيه وهذا خارج عن الشرع الحنيف الذى يأمر بالتيسير.

واتفقوا علي إلغاء بند العَشاء المقرر على العريس نهائياً و إلغاء النيش والسفرة ومحتوياتهم وإلغاء تجهيز وفرش حجرة الأطفال و إلغاء ال دى جيه فى نقل عفش العروسة وإلغاء خاتم أُم العريس وهدايا أخوات العريس ويتحمّل العريس تكاليف الكوافير مرّه واحده فقط فى الخطوبة أو الزواج والقاعة بحسب رأى العريس وحسب رغبته وعلى قدر استطاعته دون شروط من أهل العروسة.

سارت محافظة الفيوم على خطى محافظة سوهاج، حيث وضعت حل لارتفاع أسعار الذهب، يتضمن استبدال الشبكة الذهب بأخرى من الفضة، كما وضعت قيمة لها لا تتعدى 3 آلاف جنيه مصري، وأطلقت على المبادرة بالمحافظة اسم “زواج بدون قايمة”.

نشر نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي صورة لأول شبكة من الفضة مقدمة لعروس بمحافظة الفيوم، تضمنت “كوليه، حلق، خاتم، أسورة”، بلغ وزنها 50 جرام من نوع الفضة الإيطالي، بقيمة 2700 جنيه.

زر الذهاب إلى الأعلى