أخبار مصر

تعرف علي أحدث أخبار سد النهضة الأثيوبى

كتبت : ساره جمال مصطفي

يعتبر الغرض الأساسي من إنشاء سد النهضة هو توليد الكهرباء لتعويض النقص الحاد في الطاقة في إثيوبيا، وتصدير الكهرباء إلى البلدان المُجاورة، و من المُتوقع أن يكون السد أكبر محطة للطاقة الكهرومائية في أفريقيا وسابع أكبر محطة في العالم بسعة مُخططة تبلغ 6.45 جيجاواط ،وفيما يلى سنعرض تفاصيل لقاء الرئيس عبدالفتاح السيسي مع وزير الخارجية الأمريكي ، وتصريحات ماك شرقاوي خبير العلاقات الدولية.

التقى الرئيس عبد الفتاح السيسي مع أنتوني بلينكن، وزير الخارجية الأمريكي في واشنطن.

وصرح السفير بسام راضي، المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية، بأن الرئيس أكد على تمسك مصر بتطبيق مبادئ القانون الدولي ذات الصلة، ومن ثم ضرورة إبرام اتفاق قانوني ملزم بشأن قواعد ملء وتشغيل السد للحفاظ على الأمن المائى لمصر وعدم المساس بتدفق المياه فى نهر النيل الذي قامت عليه أقدم حضارة عرفتها البشرية منذ آلاف السنين.

ومن جانبه أكد وزير الخارجية الأمريكى أنتونى بلينكن أهمية الدور الاستراتيجى الذى تلعبه مصر بقيادة الرئيس عبد الفتاح السيسى لضمان الاستقرار الإقليمى فى منطقة الشرق الأوسط.
وشدد وزير الخارجية الأمريكى- خلال المباحثات التي أجراها مع الرئيس عبدالفتاح السيسي، خلال قمة القادة ضمن فعاليات القمة الأمريكية الإفريقية، التي تختتم أعمالها، اليوم الخميس، في واشنطن- على التزام الولايات المتحدة بدعم الشراكة الاستراتيجية مع مصر في مختلف المجالات.

وذكر بيان لوزارة الخارجية الأمريكية أن بلينكين ناقش مع الرئيس عبدالفتاح السيسي عددا من الموضوعات المهمة، وأكد أهمية التوصل إلى حل دبلوماسي لموضوع سد “النهضة” الإثيوبي يحفظ لكافة الأطراف مصالحها.

وأعرب وزير الخارجية الأمريكي عن تقدير بلاده لما تحققه مصر من تقدم ملموس على صعيد دعم الحريات الأساسية وحقوق الإنسان، وهو ما جسدتها عمليات الإفراج التي تمت مؤخرا في مصر، معتبرا أن ما تحققه مصر من تقدم في هذا الملف يعزز بصورة أكبر من رسوخ ومتانة العلاقات المصرية الأمريكية.

وأشاد بعلاقات التعاون الأمريكية المصرية الممتدة منذ عقود على صعيد علاقات التعاون الدفاعي، كما اعرب عن تقدير وسعادة الولايات المتحدة الكبير، لما حققته مصر من نجاح في تنظيم واستضافة قمه التغيرات المناخية (كوب 27) الشهر الماضي.

ومن ناحية أخرى قال ماك شرقاوي، خبير العلاقات الدولية، إن القمة الأفريقية الأمريكية في واشنطن، مهمة جدا، وسوف تحرك الماء الراكد بشأن أزمة سد النهضة الإثيوبي، في ضوء مناقشة مشكلات المياه في القارة الأفريقية.
أضاف ماك شرقاوي، في مداخلة هاتفية لبرنامج “التاسعة” مع الإعلامي يوسف الحسيني، عبر القناة الأولى بالتليفزيون المصري، أن الولايات المتحدة الأمريكية تسعى لتحريك قضية سد النهضة، في وجود أصحاب الحق “مصر والسودان” ومشاركتهم بالقمة الأفريقية الأمريكية، وسوف يشهد هذه القضية تسارع في الأيام المقبلة.

تابع خبير العلاقات الدولية: “بوابة هي بوابة أفريقيا، وأفريقيا قارة يمكن أن تكون منتجة وأن تغطي العالم من إنتاجها الزراعي ومن المواد الخام التي تستخدمها أمريكا وأوروبا، ومصر لا تعترض على تنمية إثيوبيا، ووافقت في السابق على بدء إثيوبيا الملء بـ18.5 مليار متر مكعب من المياه، لكن حاليا فقدت إثيوبيا الكثير من الدعم الدولي ولديهم مشكلة كبيرة في استكمال السد”.

وأكمل: “عندما نرى التجربة المصرية في تنزانيا وبناء سد كبير هناك قارب على الانتهاء منه تماما، بجانب مساعدة الكونغو في تجربة مماثلة، نتأكد أن مصر دولة صديقة تريد دعم الأشقاء الأفارقة في التنمية الحقيقية، والحقيقة أن مصر عرضت على إثيوبيا استكمال بناء السد وإصلاح عيوبه، في حين رفضت إثيوبيا في ظل الغطرسة التي تنتهجها لتؤكد أنها رغم في معادلة الخطر في المنطقة”.

وأردف: “الولايات المتحدة ترى أن هذه المشكلة تسبب حالة من عدم الاستقرار في المنطقة، وأن أي عمليات عسكرية محتملة سوف تغلق قناة السويس وتوقف حركة التجارة العالمية، لذلك لا يستطيعون أن يحتملوا أن تكون منطقة القرن الأفريقي منطقة عمليات عسكرية، خاصة وأن الأمن القتومي المائي أمن قومي لمصر”.

زر الذهاب إلى الأعلى