رياضة

الإنحدار والتدهور يخيم على أندية الثغر.. فماذا بعد؟!

الإسكندرية: محمد الزناتي

يبدو أن نوات الشتاء أصابت فرق الإسكندرية بشلل تام في التواجد في قمة مجموعة بحري للقسم الثاني واصبحوا جميعاً خارج الصورة بأداء ونتائج غير مبشرة وغير مستقرة بالمرة ولم نري فريق واحد يناضل ونحن الآن تخطينا الاسبوع الأسبوع الثالث عشر من المسابقة .

 الأولمبي بعد أن انتصر في ضربة البداية أمام نادي أبوقير برباعية وكان يسير بشكل يجعلنا نتوسم به خيراً أصبح في مهب الريح وفي وضعية صعبة جداً ، فبعد إقالة الكابتن رمضان السيد أتي الكابتن شريف الخشاب واظن أن العيب في قماشة بعض اللاعبين وأيضاً تواضع مستوي ثنائي التدريب في التعامل معهم.

المجد السكندري الفريق الذي كان يسير بمنطقية شديدة أصبح في مكانه لا تليق به ولا بمجلس إدارته الحكيمة برئاسة الأستاذ إسلام الصياد فنحن لا نعلم ما يدور حتي وإن قدم الفريق مستوي ممتاز من أداء تري الفريق يُهزم أو يتعادل أو يأتي إليه حكم يقضي علي آماله.

سبورتنج ظن البعض من الأسبوع الرابع الي الجولة السابعة أن سبورتنج يسير علي النهج الطيب والمراد ولكن جاءت الرياح بما لا تشتهي السفن وهزم الفريق أمام كفر الشيخ بملعبه ومن قبلها هزيمة أمام طنطا بطنطا ومن بعدها الهزيمة أمام بروكسي وفي الاخير يتعادل اليوم أمام الأولمبي في الديربي سلبيا.

أبو قير للأسمدة وكتيبة الكابتن أيمن المزين الفريق الذي رأيناه في القمة كثيرا بل وتطرق البعض أن الفريق يملك كل مقومات النجاح والصعود أصبح ايضآ بعيداً نوعا ما عن المنافسة خاصة بعد تقهقر الفريق أمام البلدية في الاسبوع السادس وهزيمته بخماسية رغم التألق بعدها باسبوعين علي المجد برباعيه علي ملعب الأخير ولكن سقط الفريق مجدداً في فخ التعادل مع الهلال في مباراة الإثارة التحكيمية وبعدها الهزيمة من المتصدر دكرنس واليوم السقوط أمام طنطا في ملعب المكس بالإسكندرية.

فما الحل وما المراد فعله لعودة أندية الإسكندرية لسابق عهدها خاصة وأن هذا الموسم استثنائي وأن من يستمر في التعادل والهزيمة سيذهب ادراج الرياح ولم نراه مجدداً لما للقسم الثاني من قوة وندية شديدة جداً.

أعلم أن الفروق تكاد تكون بسيطة وقريبة في النقاط ولكن لم نراها من قبل في الترتيب لأندية الإسكندرية فعلي الأقل كنا نريد فريق أو إثنان في المقدمة ولكن ما نراه اليوم هو أشبه بكابوس نريد أن نتخلص منه في أقرب وقت .

فهل ستستمر أندية الاسكندرية علي هذا النهج المرعب طوال الموسم أم سيعودون للهيمنة والسيطرة علي عرش مجموعة بحري مجموعة الدمار كما أطلق عليها دوماً لقوتها وقوة جميع منافسيها ، فلابد من وقفة ولابد من حل ولابد من دعم قوي و إلا سنجزن جميعاً علي ما نراه وما سنراه من سيناريوهات مرعبة بشعة في قادم المواعيد.

زر الذهاب إلى الأعلى