اخبار عربية ودولية

الرئيس الأوكرانى يجرد 13 قسا مواليا لموسكو

كتبت : هدير أحمد

جرد الرئيس الأوكرانى فولوديمير زيلينسكى 13 قسا تابعين للكنيسة الأرثوذكسية الأوكرانية من الجنسية بزعم مولالتهم لروسيا.

يشار إلى أن المرسوم لم ينشر رسميا لأنه يحتوي على معلومات شخصية. لكن وفقا لمصادر فقد علق زيلينسكي جنسية 13 من رجال الدين من الكنيسة الأرثوذكسية الأوكرانية، وفقا ليوكرينفورم.

وعلى وجه الخصوص، يتعلق الأمر بالمتروبوليتان يونافان من تولشين وبراتسلاف، المتهم بالخيانة. وبحسب المعلومات المتوفرة، فهو يحمل جواز سفر روسيا.

وأشارت يوكرينفورم إلى أن دائرة الهجرة الحكومية تلقت إخطارا بشأن تجريد الجنسية لهؤلاء الأشخاص المذكورين.و وفقا للوائح الحالية ، قد يتم ترحيلهم.

وذكرت ان إدارة أمن الدولة داهمت عدد من الأبرشيات للكنيسة الأرثوذكسية الأوكرانية في مناطق مختلفة من أوكرانيا. تم العثور على العديد من رجال الدين يحملون الجنسية الروسية، ولديهم المؤلفات الدعائية الموالية لروسيا والملايين من الأموال النقدية.

وأضاف البطريرك كيريل، خلال مقابلة مع القناة الروسية الأولى، اليوم “يتم عمل كل شيء في أوكرانيا لضمان أن تصبح روسيا في نظر الأوكرانيين عدوًا وأن يصبح الروس في نظر الأوكرانيين شعبًا مختلفًا، لكن على الكنيسة أن تفعل كل ما بوسعها لضمان عدم تحول الروس والأوكرانيين إلى أعداء بأي حال من الأحوال”.

وفي سياق آخر، أعلن عمدة مدينة دونيتسك، أليكسي كولمزين، الموالي لموسكو، أن قذيفة أوكرانية أصابت سطح مبنى سكني بالمدينة.

وقال كولمزين، على قناته في “تلجرام”، بحسب وكالة أنباء “سبوتنيك” اليوم: “وفقا لشهود عيان، أثناء قصف حي بتروفسكي في منطقة تيخي الصغيرة وقعت إصابة مباشرة على سطح مبنى سكني، وتضرر زجاج في منزل آخر”.

وأضاف:” وقد تبين في وقت لاحق أن امرأة من مواليد 1965 أصيبت بجروح خلال القصف”، مشيرا إلى أن القوات الأوكرانية أطلقت ظهر اليوم عشرة صواريخ على منطقتي بتروفسكي وكيروفسكي في مدينة دونيتسك، وبعد خمس دقائق أطلقت أربع قذائف من عيار 155 ملم.

وكانت وزارة الدفاع الروسية أعلنت اليوم أنها تلتزم بوقف إطلاق النار، الذي أعلنه الرئيس الروسي، بالرغم من القصف الأوكراني، مؤكدة أنها سترد على قصف القوات الأوكرانية.

زر الذهاب إلى الأعلى