صحه

طبيب مناعة يحذر : اختبار الحساسية قد يكون سلبي كاذب

كتب : هاني رفاعي

قال الدكتور / هاني اسحق شحاته اخصائي المناعة و الروماتزم ان الحساسية الدوائية تفتك بكثير من الاطفال مابين طفح و هرش جلدي في ابسط صورها و حتى تقلص و تورم الحنجرة و الاختناق و الصدمة التحسسية في أعنف صورها .

و عن المنوط بإجراء الحقن : قال ان وزارة الصحة أعطت الضوء الأخضر للصيدلي لإجراء الحقن العضلي او تحت الجلدي بموجب ترخيص عقب تأهيل و تدريب الصيدلي على اجراءات التعامل مع فرط الحساسية .

و اضاف طبيب المناعة : ان اجراء اختبار الحساسية لم يعد كافيا و لعل افضل مكان يتم فيه الحقن ليس العيادة و لا الصيدلية انما الأفضل أن يتم تخصيص وحدة طبية للحقن الآمن في جميع المستشفيات العامة و النوعية و المركزية و الخاصة ملحق بها وحدات انعاش قلبي رئوي مناشدا بذلك وزارة الصحة حرصا على حياة المرضى.

و عن الادوية المغشوشة قال ان هيئة الدواء المصرية لا تألوا جهدا في نشر بيانات متوالية عن التشغيلات الغير مطابقة للمواصفات الدوائية من العقاقير و اهمها مضادات حيوية سيفوتراياكسون و يونيكتام .

و نشر طبيب المناعة عبر صفحته على فيسبوك تنويها عن الاستعدادات الواجب توفرها قبل الحقن من امبولات الادرينالين و مضادات الحساسية و الديكساميثازون و الجرعات الملائمة لكل عمر و وزن.

زر الذهاب إلى الأعلى