اعلانات الترند

وكيل أوقاف كفر الشيخ : لم نرصد مخالفات بمساجد المحافظة

أكد الشيخ سعد الفقي وكيل وزارة الأوقاف بمحافظة كفر الشيخ، أن عمليات الرصد والمتابعة من قبل مديري الإدارات ومفتشي المساجد، أظهرت عدم وجود أي مخالفات أو خروقات لتعليق خطبة الجمعة بجميع مدن ومراكز المحافظة، حتى الآن.

وأضاف الشيخ سعد الفقي، في بيان له، أنه طبقًا لتعليمات فضيلة الدكتور محمد مختار جمعة وزير الأوقاف وشئون المساجد، فإنه تم تواجد الأئمة والعاملين والمؤذنين بالمساجد منذ الصباح، للإشراف على قرار الوزارة، بغلق المساجد وتعطيل خطبة الجمعة للأسبوع الثاني على التوالي، للحد من انتشار فيروس كورونا حفاظًا على صحة المصلين والمواطنين، بعموم الجمهورية.

وأشار إلى أن المواطنين بعموم المحافظة ملتزمون بقرار الغلق وعلى وعي وثقافة تامة بطبيعة الموقف والمرحلة الراهنة، موضحا أنه لم يتم رصد أي خروقات حتى الآن سواء داخل المساجد أو بالساحات الملحقة بها، وأن المفتشين التابعين للمديرية والإدارات التابعة لها قاموا بالمرور والمتابعة بدءًا من الساعة العاشرة صباحًا وحتى الساعة الواحدة والنصف ظهرًا، للتأكد من قرار الإغلاق للمساجد حفاظًا على أرواح وصحة المواطنين والمصلين التي تعتبر من أهم الضروريات الخمسة في الإسلام وهي “حفظ النفس”، وكذلك الحفاظ على المجتمع كما أمرنا ديننا الحنيف.

وقال الشيخ سعد الفقي، وكيل وزارة الأوقاف بكفر الشيخ ،لم يشهد اليوم الجمعة أي مخالفات من أئمة المساجد ، وتم تحرير محضر الجمعة الماضية من قبل إدارة أوقاف سيدي سالم  حمل رقم 2144 / 2020 اداري مركز شرطه سيدي سالم من الشيخ ياسر محمد شحاته مفتش اول المساجد ، ضد سعد محمد محمود زغلول، أحد مواطني سيدي سالم وآخرين وذلك لقيام الاخير باستحداث زاوية أسفل منزله بجوار المحكمة بمدينة سيدي سالم، وقيامه بأداء خطبه الجمعة اليوم بالمخالفة للتعليمات الصادرة من وزاره الاوقاف ورئيس محلس الوزراء ، وعدم حصوله علي ترخيص بذلك مما عرض حياه المواطنين للمخاطر الصحية .

وقال الفقي ،أنه سبق وأن شدد غلق المساجد، وأداء صلاه الظهر في البيوت حماية للبشر ، وأنه لا مجال للمزايدة على موقف الدوله التي تحرص علي ارواح الناس وحمايتهم، مؤكداً على  الوقوف ضد تعليمات الوزارة والدولة سيقابل بالمواجهة الحازمة وان مصير من يخالف تعليمات الوزارة هو الفصل من الخدمه ، وأن غرفه عمليات المديريه تتابع كل الادارات والمساجد بالتنسيق مع الاجهزه المعنية.


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى