اخبار عربية ودولية

جامعة البصرة تنجح فى تصنيع 1620 وسيطاً ناقلا للفيروس لمكافحة كورونا

أفاد مكتب منظمة الصحة العالمية فى العراق، اليوم الأحد، نجاح خلية التصدى لأزمة كورونا فى جامعة البصرة جنوب العراق، بالتعاون ومنظمة الصحة العالمية فى إنتاج إمدادات مختبرية تحتاجها البلاد لتسريع عمليات فحص حالات الإصابة المشتبه بها بفيروس كورونا.

ومن جانبه أوضح الدكتور أدهم إسماعيل، ممثل منظمة الصحة العالمية فى العراق، أن نقص الإمدادات والمعدات الضرورية لجمع ونقل العينات كان من بين الأمور التى تعيق جهود احتواء وخفض انتشار فيروس كورونا في العراق، وذلك بسبب الطلب العالمي على الإمدادات والمعدات لمكافحة الفيروس مما أدى إلى  نقص عالمي في الإمدادات، بما فيها مخزونات الوسائط الناقلة، وهي عبارة عن مادة تشبه الجل تستخدم للاحتفاظ بمسحات عينات تؤخذ من أنف الشخص المشتبه بإصابته أثناء نقلها للمختبرات.




 

وأضاف إسماعيل “لهذا السبب نسّقت منظمة الصحة العالمية الجهود مع جامعة البصرة لإنتاج منتجات مختبرية ضرورية لفحص الحالات المشتبه بإصابتها بالفيروس. وقد حددنا معاً هدفاً بإنتاج الكميات التي تحتاجها البلاد مضيفا  إمكانية قهر المرض إذا اتُخذت الإجراءات الوقائية اللازمة.

ووفقا لبيان الصادر اليوم عن مكتب منظمة الصحة في العراق، أن فريق التصنيع في الجامعة نجح في إنتاج أكثر من 1620 وسيطاً ناقلاً للفيروس، إضافة إلى 3200 مسحة أنفية تم توزيعها على مديريات الصحة في محافظات البصرة والمثنى وكربلاء وواسط.




 

وأشار البيان إلى أن الوسائط الناقلة التى أنتجتها الجامعة إضافة إلى مجموعات الناسخ العكسى (RT-PCR) التى قدمتها منظمة الصحة العالمية، أسهمت فى تسهيل عملية فحص آلاف الحالات المشتبه بها فى جنوب العراق، الأمر الذى وصفه الدكتور سعد شاهين رئيس جامعة البصرة، بأنه “ثمرة جهد جماعى بين جامعة البصرة ومنظمة الصحة العالمية وكليات أخرى، متمنيا أن يحل ذلك مشكلة النقص المحلى الناجمة عن زيادة الطلب العالمي على هذه الإمدادات”.




 

وفى وقت سابق دعت ممثلة الأمين العام الخاصة في العراق جينين هينيس العراقيين في كافة أرجاء البلاد إلى اتباع التعليمات والنصائح الصادرة عن الجهات المعنيه، والداعية إلى الالتزام بالتباعد الاجتماعي والتقيد، على نحو صارم، بإرشادات النظافة الصحية من أجل حماية أسرهم ومجتمعاتهم المحلية من تفشي فيروس كورونا.

وأوضح بيان منظمة الصحة العالمية أن خلية التصدي لأزمة كورونا في جامعة البصرة قد أعلنت أيضا عن إجراءات أخرى للتصدي للفيروس من بينها إطلاق تطبيق الكتروني للتبليغ الذاتي عن الإصابة بفيروس كورونا وقد استخدم 4500 شخص هذا التطبيق حتى الآن، من بينهم 130 شخصا تطلبوا إجراء مزيد من الفحص بالناسخ العكسي RT-PCR .

وذكر البيان أيضا أن إنتاج مواد التطهير والتعقيم من بينها الجل المستخدم في تعقيم اليدين يتم محليا بدعم من منظمة الصحة العالمية والحكومة العراقية.

ووفق لمكتب منظمة الصحة العالمية الإقليمي لشرق المتوسط، سجل العراق 61 وفاة و 961 حالة إصابة بفيروس كورونا و 279 حالة تعافي في أنحاء البلاد.


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى