منوعات

قمر الدودة العملاق يزين السماء بجميع أنحاء العالم × 15 صورة

استمتع عشاق الفلك والمصورون الفلكيون من جميع أنحاء العالم، بمشاهدة القمر العملاق “قمر الدودة العملاق” الذى أضاء سماء ليل الاثنين 9 مارس، والذين التقطوا صورًا رائعة للقمر العملاق، بعدما ظهر البدر فى الليلة الماضية أكبر وأكثر إشراقًا بالعين المجردة، كونه وصل إلى الحضيض، وهى النقطة الأقرب فى مدار القمر إلى الأرض، لهذا بدا القمر عملاقًا، حيث ظهر أكبر بنسبة 14% من المعتاد، وأكثر سطوعا أيضًا بنسبة 30%، عند مشاهدته من الأرض.

ويشار إلى “بدر شهر مارس” باسم “قمر الدودة العملاق”، وفقا لتقويم القبائل الأصلية الأمريكية التى تربط هذا التوقيت من العام ببداية فصل الربيع، حيث غالبًا ما تبدأ درجات الحرارة بالارتفاع، وبالتالى تظهر ديدان الأرض على سطح التربة، ويحمل بدر شهر مارس أيضًا أسماء أخرى ترتبط جميعها بتقويم المزارعين، مثل القمر الغراب، وقمر الصوم الكبير، وقمر السكر، وغيرها.




 




 

ويصنف قمر الدودة بأنه ثانى قمر عملاق للعام الجارى، حيث سبقه قمر الثلج العملاق، فى أوائل شهر فبراير، والذى يحمل هذا الاسم نظرا لتزامنه فى الغالب مع تساقط الثلوج بغزارة، ومن المنتظر أن تشهد سنة 2020 قمرين عملاقين آخرين أحدهما فى 8 أبريل والآخر فى 7 مايو.

فيما يختلف العلماء بشأن تسمية القمر العملاق، ومع ذلك، فإن التعريف الأصلى كما صاغه المنجم ريتشارد نول، فى عام 1979، يفسر الظاهرة بأنها اكتمال القمر مع وصوله إلى أقرب نقطة من الأرض فى مداره الإهليجى، منتجا أكبر حجم مرئى للقمر يمكن رؤيته من الأرض.




 




 

من جهته، قال عالم المرصد الملكى إميلى ديرابك ماوندر: “يُعرف القمر الكامل لشهر مارس باسم قمر الدودة، الذى سمى على اسم ديدان الأرض التى تظهر فى بداية الربيع مع ذوبان الأرض.. وتقليديا، يتم تسمية أقمار شهرية كاملة من التقاليد الأمريكية الأصلية، ولكن العديد منهم لديهم أيضا أصول الأنجلوسكسونية والألمانية”، وأضاف “من تلك الأصول المختلفة، يُطلق على القمر فى شهر مارس أيضًا اسم القمر العائم، وقمر الموت، وقمر القشرة، وحتى قمر النسغ، بعد تدفق النسغ من أشجار قيقب السكر”، وذلك وفقًا لما نشرته صحيفة “The Sun” البريطانية.

فيما أوضحت ناسا، أن “القمر الكامل فى شهر مارس معروف بالعديد من الأسماء: القمر المتنقل، والقمر Sap ، و Crow Moon ، و Crust Moon ، و Sugar Moon ، و Lenten Moon“، ووفقًا لتقرير “فارمرز”، فإن القبائل الأصلية لما يعرف الآن باسم الولايات المتحدة الشمالية والشرقية هى التى أطلقت اسم “قمر الدودة العملاق”.




 




 




 

وأشار تقرير الصحيفة البريطانية، إلى أنه “كلما عرفت القبائل الشمالية هذا باسم قمر الغراب، عندما أشار صرير الغربان إلى نهاية الشتاء.. والأسماء الشمالية الأخرى هى قشرة القمر، لأن الغطاء الثلجى يصبح قشورًا من الذوبان نهارًا ويتجمد ليلًا، أو قمر ساب، حيث أن هذا هو الوقت المناسب لالتقاط أشجار القيقب”، أما الأوروبيون فقد أطلقوا عليه اسم “قمر الصوم”.




 




 




 




 




 




 




 




 


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى