أدب وفن

قدر حنين

بقلم /تغريد ابو الحسن

 

كان مقرر ينعزل عن البنات
لا يعيش جارح ولا مجروح
يحيا بقلبه طول مافيه الروح
جت حنين كسرت كل البنود
داب في جمالها
ومينفعش يعود
حنين جميله ورقيقه
هتنسيك سرقت قلبك فقد اي
يسمع صوتها كأن كروان بيتكلم
َويبصلها ويبلم
ده ال يشوفك معاها ميصدقش نظرتك للارتباط
وكميه الاحباط ال كانت فيك
زي ماتكون البنت دي نور نور لياليك
ومفيش غيرها قدر يملا عينيك
حبيت النور
اقصد حنين
بتشوفها ازاي
بشوفها جنه بحاول اتوب عشان اوصلها
بصوم عن كل البنات
ولنظره في عيونها بفطر
ولما اركز اكتر بسكر
حنين تشبه الحور
وهو لجمالها مسحور
خد خطوه وخطبها
وعاشوا في حب ابدي هما الاتنين
وكالعاده ربك بيغير علي عبده من حب العبد للغير
هجروا ربهم
وانشغلو في الحياه
بمشاكلها وهمومها
لكن حبهم زي الوشم
ونسيو اني من طقوس الحياه
تاخدك علي غشم
وفي يوم حنين نزلت تجيب طلبات
وحظ القطر سبقها بخطوات
وماتت في لحظتها
جالو الخبر فتحول مصدوم
زي المجنون
ازاي مشيت وسابتني في شجون
ازاي راحت منغير ماتقول
معزوووووور
دي نهايه اغلب العاشقين
لو حب بجد يخونو النصيب
او القدر المتيم بالجحيم

زر الذهاب إلى الأعلى