أدب وفن

هو منايا

بقلم / تغريد ابو الحسن

 

بحبه وهو عارف

عقلي بيه شاغف

شوفت عصبيته وقت خوفه عليا

كان بيطمني بنظره فيها استراضيه

وقت تعبي شوفت قلقه ونظره حنيه

وف وقت خناقنا

اول ما اقول نتفارق

يحط ايده على شفايفي

وف لحظتها الدموع تنزل من عينيه

وكأني بموت بين ايديه

ويقولي هو انا عندك مش فارق

ده انا زي الغريق غارق

ويمسك ايدي ويطمني انه ليا

ويتقلب كلامه كله ملاغيه

هو ف حياتي نعمه و هديه

دايما يقول ان حياته

متكملش ال بيا

وان انا زي الحور

وانه بجمالي مسحور

واول ما ازعل بيحس بيا

يسألني مالك

واقول مفيش

ويعيد ويزيد

عمره ف يوم ما مل

ولا حت لبنت غيري حن

حت وانا نكديه

مستحملني وبيعدي ليا

وانا مبسوطه

بيلمح شقاوتي من عينيا

وابق عاوزه اطنطت انه لسه معاي

فرحانه انه ليا سند وحمايا

هو اغلي مافي حياتي هو منايا

زر الذهاب إلى الأعلى