اخبار عربية ودولية

تواصل حصيلة ضحايا فيروس كورونا المستجد في الإرتفاع بالتزامن مع سعى دول العالم لوقف تفشى المرض

متابعة /أيمن بحر

عبر تبنى إجراءات احترازية مشددة، وتجاوزت الوفيات جراء هذا الفيروس 15 الفا حتى الآن. ووفقا لما نشرته بعض المواقع فإن آخر إحصاءات بشأن المرض الذى تحول بالفعل إلى وباء وفقا لمنظمة الصحة العالمية :كشفت صحيفة “ديلى ميل البريطانية فى تقرير لها اليوم الجمعة أن حصيلة القتلى بفيروس كورونا وصل الى 10 آلاف شخص فى جميع أنحاء العالم مع إستمرار الأزمة فى التصاعد فى أوروبا التى سجلت نصف الوفيات من جميع القتلى على مستوى العالم كما بلغ عدد الإصابات بأكثر من 245600 إصابة فى العالم. وقالت الصحيفة: يجتاح فيروس كورونا أوروبا، التى تتسبب فى نصف الوفيات، وتمثل الصين ثلث الضحايا الذين حاربوا الفيروس COVID-19 منذ ديسمبر الماضى.ما يقرب من نصف حالات الوفاة فى كوفيد 19 حدثت فى أوروبا حيث أكدت إيطاليا الآن عدد الضحايا أكثر من الصين حيث ظهر الفيروس القاتل لأول مرة حيث تمثل ثلث جميع الضحايا الذين حاربوا المرض منذ ديسمبر 2019
تم الإبلاغ عن أكثر من 245000 حالة من حالات الإصابة بالفيروس التاجى فى جميع أنحاء العالم بارتفاع من 100000 ألف حالة تم الإبلاغ عنها قبل أسبوعين فقط، معظم المرضى (164600) هم خارج الصين، على الرغم من أنها أبلغت فى الأصل عن 90 % من جميع الحالات فى الأيام الأولى للوباء. فى 13 مارس قبل 7 أيام فقط، إرتفع عدد الوفيات الى 5000، وقد تعافى أكثر من 86000 شخص، معظمهم فى الصين، لكن الوتيرة أبطأ بكثير من إنتشار الفيروس. وقالت الصحيفة يستغرق التعافى أسبوعين أو نحو ذلك للحالات الخفيفة ولكن يمكن أن يصل الى 6أسابيع لأولئك الذين تتحول حالتهم إلى حالة خطيرة، وفقًاً لمنظمة الصحة العالمية.
تم الكشف عن أن قتلى إيطاليا تجاوزوا الصين أبلغت البلاد عن 427 حالة وفاة فى 24 ساعة سجلت إيطاليا التى يبلغ عدد سكانها 60 مليون نسمة عن 3405 حالة وفاة وهو ما يتجاوز الصين والتى بلغ عدد الوفيات فيها 3248 وهى دولة يزيد عدد سكانها عنها 20 مرة مضيفة، إن عدد الحالات فى إيطاليا تبلغ 41000 وهو أكثر من نصف عدد الحالات فى الصين أيضاً، وأكثر من 15% من الإجمالى العالمى.
على الرغم من أن المرض معتدل فى معظم الناس فإن كبار السن معرضون بشكل خاص للأعراض الخطيرة. وقالت الصحيفة، يوجد فى إيطاليا ثانى أكبر عدد من السكان فى العالم والغالبية العظمى من القتلى حوالى 87 % من تجاوزوا السبعين. ظهرت لقطات مرعبة لأطباء إيطاليين يائسين فى مركز الفيروسات التاجية يحاولون إنقاذ مرضى COVID-19.
أظهر تقرير صادر عن قناة Sky News مشاهد مزدحمة داخل مستشفى Papa Giovanni البابا جوفانى في منطقة بيرجامو المنكوبة بالأزمة فى لومباردى وقال الموظفون كيف أن جميع جهودهم ليست كافية وسط مشاهد من الناس يتلهفون على الهواء أثناء مسك صدورهم كما تحاول البلدان منع حدوث ذلك عن طريق إبطاء الفيروس وزيادة قدرتها الطبية.

زر الذهاب إلى الأعلى