أدب وفن

كارول سماحة: ٧ سنوات مع زوجي المسلم أمارس شعائر المسيحية بكل حرية

كتبت عبير محمود

 

دوّنت المطربة اللبنانية ‏كارول سماحة منذ قليل تدوينتين علي موقع التغريدات “تويتر” رداً علي من يهاجمون الديانة المسيحية خلال أحداث جمعة الآلام العظيمة أمس مابين وجهات نظر مختلفة مابين المسيح صُلب أم رُفع إلي السماء؟
حيث ردت سماحة بشكل يحمل الحرية والسلام في طي كلماتها التي توجهت من القلب إلي قلوب المئات من متابعيها معلقة:

“٧ سنوات من حياتي الزوجيّة في مصر مع زوجي وليد المسلم، أعيش ديانتي المسيحيّة، وأمارسها بحرّيّة تامّة.
لم أشعر يومًا بغربة عن انتمائي، لم أشعر يومًا أنّنا مُختلفين؛ على الرغم من أنّ الطريق الذي نسلكه روحيًا مختلف، لكنّنا في كلّ مرّة نرانا نصل بالديانتين إلى نفس القيم الانسانية السامية”

وأردفت “إلى نفس القيم السامية: المحبّة، التسامح والعطاء.
عندما قرأ زوجي، أمسِ، بعض التعليقات قال: لو كنت تملك ١٠٠ سبب لمناقشة ديني؛ فأنا لدي ٢٠٠ سبب لأناقش دينك!
فما الغاية من الدخول في متاهات الاختلاف مادام الوصول إلى عمق الحياة واحد؟!”

تألقت سماحة في ردها بكلمات غاية في اللطف والمحبة مما جعل ردود الفعل إيجابية علي تدويناتها بالإجمال بعكس الكثير من النجوم الذين أخذوا موقع الهجوم في هذا الأمر.

زر الذهاب إلى الأعلى