منوعات

عائلة أسترالية تتورط فى شراء شحنة “مناديل حمام” بـ3264 دولاراً.. اعرف التفاصيل

تشهد أستراليا أزمة في توفير ورق التواليت بسبب الإقبال الكبير من المواطنين على المتاجر لشرائها خوفا من تفشي عدوى فيروس كورونا القاتل، وانتشرت فيديوهات على مواقع التواصل الاجتماعي لاشتباكات بين سيدات ورجال خلال الأيام الماضية لشراء علبة واحد فقط، في حين استطاعت أسرة أسترالية شراء شحنة هائلة من مناديل الحمام عبر الإنترنت وسط هذه الأزمة التي يشهدها الشارع الأسترالى.




صاحبة الواقعة وسط شحنة ورق الحمام

وتورطت عائلة أسترالية في شراء شحنة هائلة من ورق التواليت عبر الإنترنت عن طريق الخطأ، أثناء التبديل بين مجموعة العروض المتنوعة التي يقدمها الموقع الإلكترونى، وقالت هايدي جانيتزكي، صاحبة الواقعة، إنها أرادت طلب 48 لفافة ورق، إلا أنها وقعت فى خلط أثناء إكمال عملية الشراء، واشترت بدلاً من ذلك 48 صندوقاً من ورق التواليت، بقيمة بلغت 3264 دولارا.




جانب من الصور

وفي تصريحات لشبكة ABC الأسترالية، قالت هايدي جانيتزكى، إنها لم تلاحظ هذا الخطأ إلا عند وصول شحنة الطلب إلى منزلها، مشيرة إلى أنها استطاعت التخلص من تراكم صناديق لفائف الورق في المنزل، عن طريق بيعها بأسعار منخفضة بسبب مشكلة شح ورق التواليت في ولايات استراليا.




لفائف الورق فى المنزل

وسخرت في نهاية حديثها مع شبكة ABC الأسترالية: إن عائلتها كانت تملك مخزوناً ضخماً من ورق الحمام، أكثر من الذي تملكه متاجر البيع في المدينة.

وكانت قد وجهت شرطة ولاية نيو ساوث ويلز الاسترالية اتهامات، لامرأتين نشب بينهما شجار عنيف على ورق التواليت بعد أن قررت المتاجر الرئيسية قصر حصول كل شخص على عبوة واحدة وسط شراء مسعور من السكان لورق التواليت.

وقالت الشرطة إنه تم إصدار إخطار لكل من المرأتين اللتين يبلغ عمراهما 23 و60 عاما بالمثول أمام المحكمة بسبب الشجار الذي نشب بينهما في أحد المتاجر. ومن المقرر أن تمثل المرأتان أمام محكمة محلية في 28 أبريل.

وأصبح ورق التواليت، بشكل غير متوقع، المنتج الرئيسي الذي يسعى الناس لتخزينه بسبب القلق من أن يؤدي انتشار فيروس كورونا إلى نقص المعروض منه.


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى