امضي وكانك لم تكون سوا سرابا

زر الذهاب إلى الأعلى